المغرب

عاجل.. تدخل قوي على تنسيقية الميثاق للمعطلين الصحراويين بطانطان وأنباء عن اغماءات في صفوفهم وصفت بالخطيرة.

شهد اليوم معطلوا تنسيقية الميثاق للمعطلين الصحراويين بطانطان تدخلا وحشيا همجيا من طرف الآلة القمعية المخزنية وهذه هي تفاصيل الواقعة من عين المكان ومن داخل المستشفى حيث رفض اسعافهم وتقديم شواهد طبية إليهم كمطالبين بالحق.

منذ سنوات ولازال معطلوا تنسيقية الميثاق للمعطلين الصحراويين بطانطان يطالبون بادماجهم في الشغل القار والعيش الكريم الضامن للكرامة.

وبعد مجموعة من الحوارات الروتينية تنصلت عمالة طانطان من وعودها الكاذية اتجاه ملفهم ماجعلهم يخوضون معارك نضالية وصفوها بالحاسمة من اجل حلحلة ملفهم المطلبي، لكن للمخزن أدوات أخرى يتفنن في اثقانها وابرازها أمام المطالبين بالحق في العيش الكريم خصوصا بالاقاليم الصحراوية التي لاطالما طرب الإعلام الرسمي مسامعنا بخصوص التنمية والخطابات الرنانة والواقع شيء آخر.

فاليوم شهدت مدينة طانطان بالصحراء يوما داميا لم تشفع حتى حرارة الجو لهؤلاء الشباب في مقتبل العمر وفي ضرب صارخ للدستور المغربي وجميع القوانين الوطنية لفظ المعتصم السلمي الذي كانو يخوضونه حيث تمت مداهمتهم بشكل وحشي ودون تطبيق اي مسطرة لفظ المعتصم أو حتى تطبيق الفصل 22 من الدستور المغربي بخصوص الحفاظ على سلامة المواطنين أثناء التدخل.

فاليوم لم نرى مكبرا للصوت أو شارة لصاحب الصفة الضبطية للتدخل وتم تطويق المكان برمته لمنع الصحفيين من الوصول إلى مكان التدخل حيث أسفر التدخل عن إصابات متفاوتة الخطورة.

فالقمع لم يكتفي هنا بل قام بمنع اي مسؤول بالمستشفى الاقليمي بطانطان باعطاء شواهد طبية للمصابين قصد اللجوء للقضاء كما قام الأمن بالإعلان عن حالة استنفار أمني داخل المستشفى في ضرب صارخ أيضا في الحق في العلاج.

ولازال عامل طانطان بالنيابة لم يقدم أي اظافة بالاقليم ولنا ملف حافل بانجازاته سنوافيكم به….