معتقل

عبد الحق الفحصي لو كنتم تعرفونه عن قرب لما سكتتم عن ذكر اسمه.

جمال يوبا

ذاك الفتى الشجاع ابن مدينة ايث الطيب من اشجع المناضلين الذين شاركوا في الحراك بقناعتهم ومبادئهم واستعدادهم للتضحية من اجل الريف بكل ما يستطيعون.
من السباقين للانضمام الى لجنة بلدته، وشارك في مواقع الريف الاوسط كباقي مناضلي المنطقة الذين اعطوا الكثير للحراك ولكل المضاهرات من قبل بتنقلهم شرقا الى الناضور وغربا الى الحسيمة.
شارك عبد الحق في مسيرة عشرين يوليوز 2017 وكان ضمن فرقة افزار وشهد على استشهاد الشهيد كباقي الحاضرين الذين فضلوا السكوت عن الحق.
بعد انتشار خبر اصابة الشهيد #عماد_العتابي ونقله الى المستشفى يوم الخميس ثم نقله الى الرباط ومهزلة باقي يتنفس وانه اصيب بقارورة الغاز المسيل للدموع على مستوى الراس…
قضيت ليلة الخميس بامزورن لانتقل صباح الجمعة 21 يوليوز المصادف لذكرى معركة انوال التى لا تهم الا مناضلي اقليم دريوش. حاولت ان ابحث عن من يصاحبني فلم اجد الا رفيقا من مدينة الناضور كان قد شارك في الحسيمة لينتقل الى انوال ثم اتمام طريقه الى الناضور.
اتجهنا نحوى كرانخا حيث طاكسات تامسمان والتقينا بعبد الحق قادم من الحسيمة رفقة صديقيه. في اثناء الطريق تحدثنا عن الظلم والقمع والهمجية المخزنية التي شهدها الريف امس الخميس وتحدثنا عن عماد فاخبرني انه شاهد على اصابته برصاصة وانه مستعد للشهادة وانه قام بالاتصال بالمحامي عبد الصادق البوشتاوي وانه لن يخون الشهيد وسيشهد ولو كلفه الامر حياته…
هكذا تحدث بشجاعة مصحوبة بحرقة واسف. وصلنا الى اغزار امقران مدخل مدينة كرونة فاوقفنا سد الدرك وطلب بطاقات تعريفنا كاننا مهاجرين عادوا من بلاد اخر. هنا نضرا الي مليا وقال الحصار غا ثواث ن تاداث.
قلت انهم يريدون توقيف ابناء الحسيمة ومنعهم من المشاركة في انوال كما فعلوا معنا بالامس.
شاركنا في في وقفة انوال ومنذ ذلك الحين لم اراه حتى سمعت انه اعتقل.
الحرية لعبد الحق وعبره لكل الاحرار ثم عبرهم للريف

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock