معتقل

عصام اشهبار يكتب عن المختطف فؤاد السعيدي

متابعة حراك الريف

فؤاد السعيدي الصديق الخلوق الإنسان المحبوب والحراكي النشيط ميدانيا،

عين من عيون الحراك الشعبي بالريف من بين مؤسسي موقع أوار تيفي ومن بين الذين شاركوا في نضالات الحراك رفقة أصدقائه وإخوته والناشط الإعلامي وعضو في لجنة الإعلام والتواصل،وكان له كذلك دور مهم في تغطية وتوثيق كل صغيرة وكبيرة تخص الحراك، فؤاد الذي كان يشتغل كثيرا ولا يتحدث إلا قليلا، انضم الى الحراك عن قناعة وإيمان بالقضية العادلة المشروعة لمطالب ساكنة الريف والذي بدوره كان يلامس في حياته معانات التهميش والإقصاء من طرف النظام على ساكنة الريف، هذا الرزين ضحى بحريته فداءا للريف الوطن، اعتقل يوم 27 ماي 2017 في اليوم الثاني من الحملودة التي شنها المخزن لإعتقال نشطاء الحراك آنذاك، توبع بتهم خيالية ووهمية وكانت عقوبته السجن لثلاث سنوات سجنا نافذا قضاها بين ثلاث سجون ( عكاشة، سلوان والحسمية )، تهمته الوحيدة الملموسة هي أنه لبى نداء الوطن دفاعا عن كرامة ساكنته ودفاعا عن حقوقهم العادلة وأنه كان يؤمن بوطن يتسع للجميع، جميع معارفه وحتى من جاوره في مسيرته النضالية يشهدون له بحسن الخلق والرزانة والتواضع وبهاته الخصال كسب حب و احترام الصغير والكبير..


فؤاد الريفي الأصيل الذي يتنتمي الى قبيلة آيث عبد الله التي بدورها شهدت نضالا ميدانيا على مر العصور بداية من انتفاضات الريفيين في وجه المستعمر بمعية المجاهد والأمير محمد ابن عبد الكريم الخطابي.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock