دياسبورا

عضوان من مجلس مدينة بركان بالمغرب يفرّان بعد رحلة رسمية إلى هولندا

متابعة حراك الريف

اختبأ عضوان من البعثة الرسمية لمجلس مدينة بركان من المغرب بعد رحلة عمل إلى زيست في سبتمبر/ أيلول، وفقًا لقناة آر تي في أوتريخت. ويُعتقد أنهم موجودون في مكان ما في هولندا أو فرنسا.

ووصل وفد من بركان يتكون من رئيس البلدية وعضو مجلس محلي وأعضاء المجالس وموظفي المدينة إلى زيست في 13 سبتمبر/ أيلول في زيارة عمل.

والتقى الممثلون أثناء إقامتهم بالعديد من المنظمات والمسؤولين في المدينة الهولندية. لكن اثنين من أعضاء الوفد – مصطفى الصباني و عبد الغني كيلي – اختفيا قبل عودة البعثة إلى المغرب.

ونشر أحد أعضاء المجلس على فيسبوك: “لم يكن أمامهم أي خيار سوى السعي للحرية والعدالة خارج الوطن. من غير المعروف أين يقيمون حاليًا.

وبحسب قناة آر تي في أوتريخت، تعتقد عدة مصادر مغربية أن الصباني وكيلي يقيمان الآن في هولندا أو فرنسا، حيث قام أحد أعضاء المجلس بتغيير مكان إقامته إلى أمستردام على حسابه في الفايسبوك.

قال أشخاص شاركوا في اجتماعات مع الوفد المغربي لقناة آر تي في أوتريخت إنه لا توجد مؤشرات على فرار المستشارين. وقال متحدث باسم منظمة “إمباور إن زيست” عن اجتماعهم مع وفد بركان “كان الأمر ممتعًا للغاية”.

وقالت بلدية زيست أيضًا إنها ليست على علم بخطط المستشارين. فبعد أن تفرقت المجموعتان يوم 16 سبتمبر/ أيلول، ذهب الوفد المغربي “في طريقه” حسب ما قاله متحدث باسم آر تي في أوتريخت.

وقال ريان إديرفين من المركز الوطني لدعم غير الموثقين Stichting LOS لمحطة آر تي في أوتريخت إن استخدام رحلات العمل كوسيلة للاختباء في أوروبا ليس بالأمر غير المألوف بالنسبة لمواطني المغرب ودول أخرى.

وأضاف إديرفين: “كثيرا ما نرى ذلك مع المشاركين في المؤتمر وكبار الرياضيين والموسيقيين الذين لا يعودون إلى بلادهم بعد رحلة. إنهم لا يرون أي مستقبل في المغرب ويجربون حظهم هنا”.

مدينة زيست الهولندية ومدينة بركان المغربية لديهما شراكة وتوأمة تمتد إلى 18 عامًا. وكان آخر لقاء بين مسؤولين من المدينتين في عام 2019، عندما قام وفد من زيست برحلة إلى بركان.

وقال رئيس بلدية زيست كوس يانسن بعد وصول المجموعة من بركان: “نتذكر اللحظات القيمة والمثرية من صداقة حميمة. “إنني أتطلع إلى إلهام بعضنا البعض وتعزيز صداقتنا في الأيام المقبلة”.

المصدر/ دي تلخراف

الوسوم