أخبار الريف

عقدت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن، يوم السبت 9 فبراير 2019، بمقر جمعية ملتقى المرأة بالحسيمة

عن جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف

عقدت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن، يوم السبت 9 فبراير 2019، بمقر جمعية ملتقى المرأة بالحسيمة، ابتداءً من الساعة السادسة والنصف مساءً، لقاءً تواصليا مع عائلات معتقلي حراك الريف وبعض معتقلي الحراك السياسيين السابقين. وقد تميز اللقاء بحضور رئيس الجمعية السيد أحمد الزفزافي بعد عودته لمواصلة تحمل مسؤوليته داخل الجمعية، وللدفاع عن معتقلي حراك الريف والترافع عنهم وعن عائلاتهم وطنيا ودوليا. كما تميز اللقاء بنقاش صريح ومسؤول بين الحضور تمحور حول معاناة المعتقلين في مختلف السجون وما تقاسيه عائلاتهم من ويلات، وحول آليات متابعة أوضاع المعتقلين والدفاع عن كافة حقوقهم كمعتقلين سياسيين، وكذا آفاق النضال من أجل إطلاق سراحهم.
وإذ يحيي مكتب الجمعية عائلات معتقلي حراك الريف والمعتقلين السياسيين السابقين الذين حضروا اللقاء، وكذا اللواتي والذين لم يتمكنوا من الحضور لظروف قاهرة، على ثقتهم في الجمعية والتفافهم حولها؛ فإنه يناشد كل عائلات معتقلي الحراك والمعتقلين السياسيين السابقين التحلي بالمزيد من روح التضامن والوفاء والوحدة، لتفويت الفرصة على من يريد تشتيت وحدتهم للنيل منهم ومن قضيتهم العادلة. ونذكرهم بأن وحدة المعتقلين وعائلاتهم هي قوتنا الخلاقة التي بها، وبمعية أحرار وحرائر الوطن والعالم، نستطيع تحرير معتقلينا وتحقيق المطالب التي اعتقلوا بسببها.
وختاما، ندين استمرار الحملة القمعية بالريف وتواصل الاعتقالات التعسفية والعشوائية في حق شباب المنطقة. وفي ذات الوقت نهنئ كل معتقلي الحراك الذين غادروا أسوار السجن مؤخرا على معانقتهم للحرية. ونهيب بكل أهلنا بأوروبا الحج بكثافة إلى بروكسيل يوم السبت 16 فبراير 2019 لانجاح المسيرة التي دعى إليها ناصر الزفزافي باسم معتقلي حراك الريف.

عن جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف.
بتاريخ 10 فبراير 2019.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock