أقلام حرة

على هامش إقدام بعض ” النشطاء” على حرق العلم في مسيرة باريس..

محمد بوتخريط

لا تحرق أحلام الفقراء من أجل راحة مؤقتة..
إن لم تعجبك الراية إياها، او تستفزك .. فقط أطوها وارميها بلطف أو أنزعها بعنف..!
عش حياتك بعيدا عن أمنياتنا ولا تدفن أمنيات الامهات في إطلاق سراح فلذات الاكباد ، لتتحول لأحلام يتآكلها الصدأ..

إن كان بداخلك نيران عقيمة تحرق قلبك ، فلا تحول حياة الآخرين الى رماد…انت حر في حياتك وتصرفاتك ، إفعل ما شئت..واحرق ما شئت ، لكن لا تركب على ظهر أحد..

عليك بضرورة التفكير بالخطإ قبل أن يتحول الى مرض مزمن غير قابل للشفاء…
المسيرة كانت ذكرى شهيد و من اجل المعتقل.. وحرق العلم او الاساءة اليه لاتعني بالضرورة الاساءة الى حكومة او سياسيين..

شخصياً أرفض رفضا قاطعا قضية حرق الاعلام والاساءة اليها.. كيفما كان نوعها…
وتكرار ظهور اشخاص “غاضبين” يقومون بحرق العلم او تمزيق جواز السفر او اطلاق الشتائم البذيئة ضد شخصيات سياسية أودينية..ليست من شيم المناضلين الشرفاء الذين جادوا بكل غال ونفيس كي نحيا ونعيش بحرية وكرامة ومساواة… ولا من ادبيات الحراك الاحتجاجي بالريف … واستحضارا لسلمية الحراك نفسه والذي يفرض التدبير السلمي للأزمة نفسها.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock