أقلام حرة

عليكم ان تحاسبوا من احرقوا الريف وشعبه

حسام السعليتي

إسمغان.
كعاداتهم المضحكة دائما ،االريفيون المغاربة وحملة العرش، يتناقلون بكل فخر صور لعلم الجنرال على جدرانهم المخربة،
ربما يصبح صعبا جدا ومحرجا الحديث عن الوطن في ظل الأحداث والثورات التي يشهدها العالم في الآونة الأخيرة، وهنا لا بد أن نطرح تساؤلات عديدة، تجعل المرء يعيد النظر في التصور الذي بناه عن الوطن، والأفكار التي كونها عنه منذ الصغر.
فليس الوطن ذلك الذي يعتبرك متمردا وخائنا إن أنت دافعت عن حقوقك وطالبت بتوفير ضروريات الحياة الأساسية من تعليم جيد وتغطية صحية وسكن لائق وفرص شغل…، فقط لتنعم بعيش بسيط ، لا أقل ولا أكثر وحتى لا تصنف ضمن ما أنت فيه الآن.
ليس الوطن ذلك الذي لا يحزن على طحن واغتصاب وتهجير أبنائه..وليس الذي لا زال يموت فيه الإنسان بردا وجوعا في أعالي الجبال، ويقتل الجهل أحلام أطفاله..
الواقع ان هناك أمورا أكثر أهمية قد هانت عندكم وسقطت من إعتباراتكم وحساباتكم منذ زمن بعيد،كالشرف والكرم والعفة والنخوة والصدق والأمانة والإحسان الى الضعفاء .
قبل كل هذا عليكم ان تحاسبوا من احرقوا الريف وشعبه ومن نهبوا ثرواته وهجروا واغتصبوا شعبه.
فعلى من تمثلون يا عبيد ؟؟؟

لا ولاء إلا للريف الوطن.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock