دراسات وأبحاث

عوامل وتداعيات انتفاضة الريف 1958

محمد بدواو/ باحث في التاريخ.

يعتبر موضوع انتفاضة 58/59 التي وقعت مجريتها في الريف من المواضيع التي يشوبها الرعب، نظرالحساسيتها او بالاحرى لكونها نقطة سوداء في تاريخ المغرب المعاصر، اذ اعتبرت الاولى في تاريخ شمال المغرب حديث الاستقلال، فجل ما حصل لا يمكننا تفسيره بأي عامل سوى العامل السياسي، فهذا الاخير هو الذي كان مسيطر على العلاقة بين الريفيين والإدارة الجديدة. ولما كان الريف محطة الوطنيين الريفيين ومعقل قادات جيش التحرير بات في محط انظار كل من حزب الاستقلال والمؤسسة الملكية ويضرب له ألف حساب في المعادلة السياسية، ولكون حركة جيش التحرير كانتبمثابة عدو لحزب الاستقلال الفاشي، هذا العداء عائد الى فترة مفاوضات إكس ليبان مع فرنسا من اجل الاستقلال، اذ كانت قيادة حزب الاستقلال تطالب جيش التحرير بتوقيف عملياته الكفاحية في الريف، وعقب الاستقلال اشتد الصراع بين القصر وحزب الاستقلال على من يتولى السلطة في المغرب.

القصر والحركة الشعبية ضد حزب الاستقلال

بعد صراع  شعب مستَعمر دام لمدة 44 سنة مع الاستعمارين الاسباني والفرنسي حصل المغرب على استقلاله، بعد  سلسلة من المفاوضات الصعبة التي انطلقت قبل 16 نونبر 1955، وانتهت يوم 2 مارس 1956 تاريخ إلغاء معاهدة الحماية لسنة 1912، والتي قدما فيها المغرب الكثير من التنازلات من اجل الضفر بالاستقلال، وحرصت فرنسا على العمل بقوة قصد حماية مصالحها في المغرب.

بعد الاستقلال اشتد الصراع  داخل الساحة السياسة في المغرب؛ اذ عرف حزب الاستقلال مجموعة  من الانشقاقات وكذاك الصراع مع المؤسسة الملكية وكل هذا قصد الانفراد بالحكم في المغرب، لكن المؤسسة الملكية عملت بكل عزم على ازاحة حزب الاستقلال من طريقها وكذلك من مراكز القرار عقب النصف الثاني من سنة 1956، نود ان نشير هنا الى ان بعد عودة السلطان محمد الخامس كان هذا الاخير يدعم وبكل قوة حزب الاستقلال، لكن بعد ان ادرك نوايا الحزب وتأكد له ان حزب الاستقلال قد يشكل تهديد مباشر على عرشه، عمل السلطان على ازاحته.

بالموازاة مع هذه التطورات تم تكليف كل من عبد الكريم الخطيب والمحجوب احرضان قصد تأسيس اول حزب اداري في تاريخ المغرب المستقل هو حزب الحركة الشعبية ، في 28 شتنبر1957، وهدفه وضع حد لهيمنة الحزب الواحد.

في خضم التطورات التي شهدتها الساحة السياسية، قرر قادات حزب الحركة الشعبية وبمباركة السلطة المركزية على نقل رفات الشهيد عباس لمساعدي من ضواحي فاس الى اجدير كزناية في جو جماهري،وحسب بعض قادات جيش التحرير التي اعتبرت هذا النقل، سياسي من أجل بناء حركة سياسية آنذاك، اذ جل الشعارات التي تم رفعها كانت تنادي بسقوط حزب الاستقلال من مراكز الحكم.

اسباب عجلت باندلاع انتفاضة الريف

منذ سنة 1956 والريفين في مشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية مع الادارة الجديدة، عجلت هذه الاسباب الى تفشي الفساد بالإضافة الى سوء التدبير، وحسب شهادات من عايش احداث هذه الانتفاضة؛يُحكي انه كان يتم دفع ضرائب حتى عن الحيواناتوالنباتات، رغم ان الريفيين هم من حاربوا من اجل الاستقلال، ويتسأل صاحب الشهادة أهذا هو الاستقلال الذي كنا نطمح اليه؟. بالإضافة الى أن حزب الاستقلال كانت له سلطة مجحفة على الريفين لريف: بين القصر، جيش التحرير وحزب الاستقلال، ص 77)، اذ عمد حزب الاستقلال على انشاء مقرات له في ثلة من اسواق الريف وذاك لتتبع النشاط القبلي واحكام قبضته على الريف، بيدا ان عدم مشاركة الريفين في مناصب حكومة الاستقلال يعتبر الفتيل الذي اشعل نيران الثورة، بالإضافة الى فرنسية الادارات المحلية، فكما هو معلوم فإن المنطقة كانت تتعامل مع الاسبان وليس مع الفرنسيين مما زاد في تأزم الوضعية الاجتماعية آنذاك، وبالعودة الى قضية حزب الاستقلال؛ فقد كان يسعى الى اقرار مسألة الحزب الواحد، غير ان الريفيين لم تكن لهم تمثيلية حزبية او اهتمام مما جعلهم يعزفون عن الانضمام لهذا الحزب، وكنتيجة لهذا العزوف هو تعرضهم لمجموعات من الاختطافات و تعذيب.

يذهب الباحث في تاريخ الريف دافيد هارت في كتابه (آيت ورياغل قبيلة من الريف المغربي،صص 428-432)، الى ان السبب المباشر للانتفاضة يتمثل في عدم رضا الريفيين عن الاستقلال آنذاك، ويضيف الى ان السلطة تميزت بالإجحاف، وسوء الادارة، هذا ما كان سبب في اشعال حركة انتفاضة الريف.

الريف مسرح تصفيات الحسابات السياسة

إن نبش احرضان والخطيب لقبر عباس لمساعدي كان له غاية متمثلة في كسب اصوات اخرى من الريف الذي كان يعاني من جحف سلطة حزب الاستقلال آنذاك، اذ تم التخطيط لجعل حدث نقل الرفات مناسبة للاحتجاجات، وهذا ما تم بالفعل؛ فخلال عملية النقل وقعت اصطدامات بين قادات الحركة الشعبية وحزب الاستقلال، اذ تشير المصادر التاريخية الى انه تم اعتقال قادة الحركة الشعبية بسبب عملية النقل هذه، وعجلت هذه الاعتقالات الى حمل السلاح من طرف انصار الحركة الشعبية في العديد من المناطق ضد ملشيات حزب الاستقلال، هذه النقطة استغلتها المؤسسة الملكية لصالحها اذ تم اصدار ظهير شريف: ظهير رقم 1.58.381 الصادر بتاريخ 12 جمادى الأولى 1378 موافق 24 نونبر 1958 والمنشور بالجريدة الرسمية عدد 2405 صفحة 2866 بتاريخ 17 جمادى الأولى 1378 موافق 29 نونبر 1958، بموجبه تم اعلان اقليم تازة الحسيمة منطقتين عسكريتين؛ وبسبب هذا القرار تحتم على قادات حزب الاستقلال اخلاء المناطق ليتم تعوضيهما بضباط الجيش.

ان نقل رفات لمساعدي لم يكن الا عملية سياسية يهدف بها القصر احكام قبضته على الريف الذي كان قد بدء في الاحتجاج على ما اطلق عليه الاستعمار الجديد، وان السلطان منذ ادراكه لقوة حزب الاستقلال عمل بكل جهد للقضاء عليه، كل شيء كان يسير حسب ما هو مرسوم من قبل القصر وقادات الحركة الشعبية انذلك، لكن سرعان ما ستنقلب الامور رأس على عقب اذ ستظهر انتفاضة الريف التي لم تكن في ضمن حسابات القصر.

انتفاضة الريف غيرت حسابات القصر

بعد الحركات الاحتجاجية والمسلحة التي تم خلقها من طرف القصر وقادات الحركة الشعبية، ظهرت انتفاضة الريف التي ستغير الاوضاع اذ هي آتاتبمجموعة من المطالب الاجتماعية والسياسية، هنا حزب الاستقلال كان يشهد مجموعة من المشاكل الداخلية التي عادات بالنفع على القصر، هذا الاخير كانت له مفاوضات مع اهالي من الريف حيث تم منحهم وعودلتحقيق الملف المطلبي الذي يحمل في طياته مطالب اجتماعية اقتصادية ثقافية وسياسية، وكان قبول هذهالمطالب فقط قصد ربح الوقت وايجاد حل امثل لهذه الانتفاضة، وكان القصر على دراية تامة ان المقاربة القمعية هي الحل الامثل للقضاء على هذه الحركة التي ظهرت في شمال المغرب الجديد، وقد كان القصر قد نجح في تصفية اعضاء جيش التحرير الجنوب، في اطار عملية اكوفيون التي غيبها التاريخ الرسمي.

بعد مرور مدة وجيزة على ظهير العسكرة صدر ظهير اخر بموجبه تم الحد من الحريات وكذا قمع كل الحركات الاحتجاجية (ظهير شريف رقم 376-58-1 بتاريخ 3 جمادى الاول 1378 يضبط بموجبه حق تأسيس الجمعيات، ج ر: بتاريخ 16 جمادى الاول 1378-27 نونبر 1958، الجزء السادس منه).

المقاربة القمعية تجاه اهالي الريف

جل الوثائق الرسمية التي بقيت لنا حول تاريخ المغرب المعاصر عامة، وتاريخ الريف خاصة بعد الاستقلال الى غاية اندلاع انتفاضة الريف التي يشوبها نوعا من التعقيد في الفهم، فالسلطة المركزية اعتبرتها حركة انفصالية، بيد ان المنتفضون اعتبروها حركة مشروعة اذ كان لهم ملف مطلبي هو اساس قيام حركتهم؛ لو قمنا بقرائة تحليلية لهذه المطالب، نجدها مطالب عادلة ومشروعة ولا تتسم بأي صفات الانفصال، التي اطلقت عليها عنوتا قصد شرعنه قمعها، فالملف المطلبي كان يضم حولي 18 مطلب تنوعت مجالاته بين السياسي والاجتماعي، ومن خلالها يتضح لنا مدى افتقال المنطقة الى التنمية خاصة انها باتت محاصرة، فالحدود اصبحت مغلقة في وجه الريفيين الذين كانوا يشتغلون في الضيعات الفرنسية بالجزائر، بمجرد أن تم إسناد شؤون المنطقة إلى الإدارة الجديدة.

تعتبر انتفاضة 1959 من اولى الانتفاضات التي شهدها تاريخ المغرب المستقل في الشمال، اندلعت يوم 07 أكتوبر 1958 وانتهت يوم 13 مارس 1959، حيث استمرت ما يقارب 157 يوما، في هذا الشأن تختلف الروايات حول مسألة انطلاقها، هناك من يرجع انطلاقها بالتزامن مع الذكرى الثالثة لإنطلاقة عمليات جيش التحرير، بيد انه لا توجد مدة زمنية طويلة بين التاريخين فقط ايام قليلة محسوبة على ايادي الاصابع.

برزت هذه الحركة في منطقة كزناية تحت قيادة محمد الحاج سلام أمزيان واخذت تنتشر في جميع مناطق الريف، ـ وتزامنا مع هذه المرحلة بات المغرب يشهد العديد من الحركات الاحتجاجيةـ، اتخذ اهل الريف من الجبال مكان للاعتصام، واعلنوا عدم تعاملهم مع الحكومة واداراتها لكونها كانت في يد حزب الاستقلال خلال تلك المرحلة، وصل صيت الانتفاضة الى الرباط، التي بث منها الملك محمد الخامس نداء/خطابللمعتصمين، بتاريخ الاثنين 5 يناير 1959؛ الذي امهلهم مدة زمنية قصد اخلاء جميع مناطق الاحتجاج والعودة الى مزاولة انشطة حياتهم بشكل عادي، اذ عبر ندائه توعدهم بالعقاب في حالة عدم الرضوخ للنداء (نيويورك تايمز عدد 6 يناير1959)، بيد ان العمليات المسلحة كانت قد انطلاقة مع تخريب جميع مقرات حزب الاستقلال، في نفس العدد تشيرالتايمز الى اعلان الحكومة تدخل الجيش الملكي في الخط اذ لم تتم الاستجابة لنداء الملك.

ارسل الى الريف الجيش لتولية زمام الامور بلغ عدده 20 ألف عسكري، على رأسه ولي العهد الحسنالتاني، (جريدة لوموند الفرنسية عدد يناير 1959). وبالرغم من إبداء المنتفضين رغبتهم في الحوار، إلا أن القصر تعامل مع الريفيين بأساليب القمع الدموي، والإختطافات، والإغتصابات، وبقر بطون النساء، مشرعنا جرئمه بظهير العسكرة المشار إليه سابقا، أمام هذه الأوضاع كان للريفيين ردت فعل في تعاملهم مع الجيش الملكي، الأمر الذي جعل القصر يستعين بالمظليين والدبابات الفرنسية للقضاء على انتفاضة الريف،استمرت عمليات القتال حولي اسبوعين، بعدها أحكم القصر قبضته الحديدية على الريف بشكل كامل.

نافلة القول ان الريف كان مسرح الصراعات السياسية، وورقة رابحة للقصر في تلك المرحلة، الذي كانت له تخوفات من حزب الاستقلال اذ كان هذا الاخير يطمح الى الانفراد بالحكم، ففي الريف انتهكت حقوق الانسان ومرست ابشع طرق التعذيب من طرف قادات حزب الاستقلال والجيش، فهذه التجاوزات مازالت راسخة في اذهان الذاكرة الجمعية في الريف، بالرغم من سياسة العهد الجديد والمصالحة مع الريف المروج لهما رسميا، فإن ذلك إضمحل مع مرور الوقت واتضح أنه سياسة زائف ليس الا.

                                             

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock