دراسات وأبحاث

غساسة الإمبراطورية التجارية المنسية للريف

متابعة حراك الريف

 

▪غساسة أو كُدية البربر Alcudia-de Berberìe- Cazaza الإسم الذي عرفه البحارة  الكتلان  وأراغون جاء مترجما من العربية والذي يعني “التل الأبيض” وهو الاسم الذي يظهر به في العديد من مصادر العصور الوسطى مثل مايسمى: بخطاب بيسان في أوائل القرن الرابع عشر أو رسالة  أنجيلينو دولتشر المؤرخة حوالي ١٣٣٩م

▪لم يكن هناك الكثير من البقايا المرئية باستثناء بعض الممسوحات الأثرية التي أجريت أوقات الحماية الإسبانية للمغرب ، فإن الكثير من أسرار المدينة لا يزال عمليا دون دراسة معمقة ومع ذلك فإن أبعاد المنطقة المصورة في المدينة معروفة حيث أنها تمثل الجانب الأكبر للمدينة التي يتراوح طولها بين 200 مترًا و 220 مترًا والأجزاء الأصغر منها 60 مترًا و 140 مترًا.

▪بناءً على الخصائص المعمارية للجدار ، يمكن تأريخه بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر ، على الرغم من أنه في العصر المريني اكتسبت المدينة أكبر تطور لها كما عرفت  حدث فرار آخر سلاطين بني مرين إلى المشرق إنطلاقا من ميناءها.

▪بالإضافة إلى العلب المصورة عثرنا على بقايا مستوطنة خارج المدينة ومنشآت للميناء و “أتارازاناس” ومقبرة. بالنسبة لمرافق ميناء غساسة Cazaza ، وجب التذكير أنه في العصور الوسطى كان الميناء يتوفر على بنية تحتية كبيرة مثل السدود والجدران البحرية والأرصفة التي تشكل رصيفًا محميًا حيث لا تكون سفن الإرساء مكدسةً
وبالتالي ، فإن مدينة مهمة مثل برشلونة لم يكن لديها ميناء مناسب كهذا الميناء بشكل عام.

▪كما كانت موانئ العصور الوسطى مقتصرة على خليج أو مصب نهر أو شاطئ بسيط حيث تقطعها السفن الصغيرة وتربط السفن ذات الحجم الأكبر.

▪كانت تتم ايضا بالميناء عمليات تحميل السلع القادمة من البندقية واليونان والاسكندرية عن طريق النزول بقوارب صغيرة وقوارب مساعدة كانت تشارك في الدعم بشكل دوري.

▪المصدر من صفحة  المزمة الثقافية ELMAZAMA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock