أخبار دولية

فرنسا وإسبانيا بدء رفع الحجر الصحي بشروط صارمة

متابعة حراك الريف

يستعيد عشرات الملايين في فرنسا وإسبانيا حرية جزئية مع رفع الكثير من القيود التي فرضت لاحتواء تفشي فيروس كورونا.
في المقابل تمدد بريطانيا العزل حتى الأول من يونيو على الأقل، في وقت ترتفع فيه المخاوف من عودة انتشار الفيروس مع تسجيل بؤر جديدة كما حدث في “سيول”.
في فرنسا، يبدو أن العزل الحازم وغير المسبوق الذي فرض على السكان منذ 17 مارس بدأ يؤتي ثماره، فقد سجلت انخفاضا” للحصيلة اليومية للوفيات مساء الأحد 70 حالة، وهو العدد الأدنى منذ بدء الإغلاق.
لكن مع حصيلة وفيات إجمالية تفوق 26 ألفاً وهي من بين الأعلى في العالم.
وكتب الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” في تغريدة “بفضلكم الفيروس تراجع، لكنه لا يزال هنا، أنقذوا الأرواح، كونوا حذرين”
وتفرض فرنسا ارتداء الكمامة في وسائل النقل العام ومعايير صحية إلزامية في المدارس.
في إسبانيا، وبهدف الحد من مخاطر تفشي الفيروس، سيجري رفع العزل عن جزء من البلاد وتبقى معظم المدن الكبرى مثل مدريد وبرشلونة، خاضعة لقيود صارمة.
وخلال الساعات ال 24 الأخيرة سجلت إسبانيا 143 وفاة في أدنى حصيلة يومية لها منذ 18 مارس الماضي مع إجمالي يتجاوز 26 ألفاً وهذا الرقم أيضاً يعد من بين الأعلى في العالم.

إعداد: هيا العلي
المصدر: AFP

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock