المانيا اليوم

فرنسا والمانيا: الحل يأتي من مفاوضات بين أوكرانيا وروسيا

متابعة حراك الريف

في مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي، شدد المستشار الألماني والرئيس الفرنسي على أن حل النزاع بأوكرانيا يجب ان يكون عبر مفاوضات بين موسكو وكييف. بدورها صعدت أوكرانيا ضغطها على ألمانيا للموافقة على وقف واردات الطاقة من روسيا.
أكد المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية الخميس (10 مارس/آذار 2022) على أن حل النزاع في أوكرانيا يجب أن يأتي عبر “مفاوضات بين أوكرانيا وروسيا”.
وأوضح مصدر في الحكومة الألمانية أن شولتس وماكرون أصرا على أن “أي حل لهذه الأزمة يجب أن يأتي عبر مفاوضات بين أوكرانيا وروسيا”. وخلال هذه المكالمة أيضا، طالبت ألمانيا وفرنسا روسيا “بوقف فوري لإطلاق النار”.
من ناحيته، أفاد المتحدث باسم الكرملين بأن اتصالا هاتفيا جرى بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ونقلت وكالة أنباء “إنترفاكس” الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف القول إن القادة تباحثوا بشأن تطورات أوكرانيا.
في المقابل، زادت أوكرانيا من الضغط على ألمانيا لوقف ورادات الغاز من روسيا، وذلك قبل القمة الأوروبية في فرساي اليوم الخميس. وقال السفير الأوكراني لدى ألمانيا أندريه ميلنيك لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه في ظل تزايد عدد ضحايا الحرب من المدنيين، فإن رفض الحكومة الاتحادية لوقف الواردات “لا يمكن تحمله أخلاقيا”.
وتابع السفير الأوكراني: “نناشد الألمان اتخاذ قرار واحد صحيح وتطبيق هذا الحظر على الفور لوضع نهاية لحرب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين ضد النساء والأطفال الأوكرانيين”.
صحيح أن ألمانيا والاتحاد الأوروبي فرضا عقوبات هائلة ضد روسيا بعد دخولها أوكرانيا، إلا أن وقف الواردات الروسية من الغاز والنفط التي تقدر بمليارات لم تندرج ضمن هذه العقوبات.
المصدر:DW/AFP

الوسوم