المغربمعتقل

فضيحة من العيار الثقيل في مشروع الملك

بقلم المراسل الإعلامي الفطومي عبد الغني

 أمرت السلطات المحلية بعمالة البرنوصي أمس بهدم الشطر B بلوك 1 كريان طوما برضى الساكنة في إنتظار ترحيلهم الى مشروع الرشاد مديونة الخارج عين المكان بإستثناء هدم بعض المحلات التجارية بعين المكان وإنتظار هدم الشطر A برضاهم أو بالقوة من بينهم منزلي المهمش عفوا الكهف الذي أقطن به وأسرتي وهدم الزنقة 1 و 2 و 3 وللتذكير فلقد سبق للسلطات أن ظللت لرأي العام بخبر هدم آخر براكة بكريان طوما سنة 2013 وهاهو دليلنا القاطع أو الفضيحة الكبرى بداية هدم ما تبقى آواخر سنة 2019 إنها جريمة السلطات والإعلام الضال والدولة التي تجلس تلعب دور المتفرج ومن هنا أحمل مسؤولية تشريدي وتجريدي من المواطنة وأسرتي ليس لعمالة البرنوصي التي تمثل الملك بل للملك مباشرة بصفته أعلى سلطة في البلاد بصفتحه يترأس مشروع دور الصفيح وأؤكد أن بقعنا جاهزة بعين المكان حتى الآن كباقي سكان كريان طوما ناهيكم عن المساحة التي ستخلى بعد هدم منازلنا وكساحة سوق خناتة عند تنفيذ الجريمة المنظمة في حقنا مع العلم أن بقعنا جاهزة بعين المكان كباقي سكان كريان طوما لكنها معروضة للبيع بطرقهم الخاصة ولا تسأل عن العدد الهائل من الغير قاطنين الذي تم إحصائهم في هذه المرحلة وغيرها ولن يبقى لهم سوى التحايل على الآخرين أو تشريدهم بالقوة في إنتظار التهم الجاهزة لكل من ستسول له نفسه المطالبة بالإستفادة بعين المكان حسب المشروع المخصص لكريان طوما خصوصا أن الأمر هنا يتعلق بضحايا ملاكو الأراضي والمكترون وهو ما يعد خرقا سافرا للدستور ولخطاب الملك وللمواثيق الدولية وإقبارا لحقوق المواطنين القاطنين بهذا الحي الصفيحي الذي أطلقوا عليه سنة 2003 الرحم الذي أنجب إنتحاريو الدار البيضاء وهو ما يؤكد اليوم أن الإرهاب الحقيقي هم السلطات المحلية وشركة العمران والمنعشين العقارييين الذين أصبحوا مباشرة مافيا للعقار في مشروع الملك في إنتظار تشريد وتجريد ما تبقى لصالحهم ضخابا هذه الصفقة التي تقدر بالملايير .

من لا_سكن_له_لا_وطن_له

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock