أقلام حرة

فيروس كورونا: ملاحظات واقتراحات

متابعة حراك الريف

فيروس كورونا فيروس عابر للبلدان وللقارات. لقد كان من المنتظر أن يلج المغرب من بابه الواسع: باب السياحة وباب الهجرة.

على بلدنا يتدفق شهريا عشرات الآلاف من السياح الأجانب ومن المواطنين المهاجرين. عندما كان الفيروس في الصين البعيدة كنا ننظر إليه من عين الفضولية العادية، لكن عندما بدأ ينتشر بين جيراننا (الطليان والفرنسيس والصبانيول)، تأكد لنا أن الفيروس يجثم عند عتبة الباب.

قبل ثلاثة أسابيع، أي قبل أن تتحرك آليات الدولة لمحاصرة الفيروس، كتبت ما يلي : “الأوبئة كانت دوما بمثابة كارثة، تماما مثل الزلزال أو الفيضان. وفي الكوارث تظهر همم الشعوب وتتضامن، كما تظهر قدرات الدولة في السيطرة على الكارثة”.

كلمتا “الأزمة” أو “الكارثة” لم تكن تدور قبل ثلاثة أسابيع في أذهان غالبية المغاربة. بالعكس، تعامل الكثير مع “كورونا” باستخفاف وجعلوها موضوع سخرية وتسلية. كان علينا انتظار قرار الدولة لغلق التراب الوطني أمام الرحلات الجوية والبحرية أولا، ثم لمناشدة المغاربة التزام بيوتهم ثانياً، حتى ندرك ضخامة المشكل ونصاب بالفزع الذي ولّد لدينا الهلع.

شخصياً أحيي القرار الحكيم للدولة، الذي جاء في وقته ودون تأخر، الرامي إلى تحصين المغاربة من آفة الفيروس المستبد. فكل قراراتها كانت ضرورية لتجنب الأسوء.

القرار الحكيم لم يعكره غير إهمال الدولة لمجموعة من المواطنين الذين كانوا يتواجدون لحظة اتخاذ القرار الحاسم خارج أرض الوطن وبقوا أسرى سياسات الكورونا خارج الحدود الوطنية. كنت أفضل أن تعطي الدولة مهلة يومين أو ثلاثة حتى يتمكن مواطنونا العالقين في الخارج من العودة إلى ديارهم، إسوة بفرنسا التي ما تزال ترحّل “أبناءها” من المغرب رغم قرار حضر السفر من وإلى المغرب. عدد كبير من المرحّلين الاستثنائيين، إن لم يكن جلهم، الذين تكلفت بهم فرنسا هم في الواقع مغاربة ذوو جنسية فرنسية. هل يا ترى سنلجأ مستقبلا كلنا للحصول على الجنسيات الأجنبية حتى لا نبقى عالقين في الحدود في مثل هذه الحالات؟

مهما يكن، فالوقت الآن ليس هو وقت الانتقادات والتنظير والفلسفة السياسية، الوقت لا يسمح إلا بمقاومة عدو مشترك، خفي لكنه فتاك. كل استراتيجياتنا وكل أفعالنا ينبغي أن تنصب على هذه المعركة المصيرية: معركة القضاء على الفيروس والعودة إلى الحياة العادية.

الكثير منا يتساءل: ما العمل؟ ما المطلوب منا كمواطنين وكجمعيات؟

لكي نكون إيجابيين علينا أولاً أن نتعامل مع الأحداث بهدوء ودون تهويل، رغم أن الوضعية كارثية، وربما نحن في انتظار الأسوء.

في مثل هذه الظروف، عمل المجتمع المدني محدود. فنحن نعرف جيدا أن الحسم والقرار أصبحا محصورين في السلطات العليا، كما في الحرب. ففي فرنسا، الرئيس هو الذي يدير الأزمة، وفي إسبانيا، اضطرت الحكومة إلى تشكيل حكومة مصغرة، وفي المغرب، الملك هو الذي يدير الأزمة رغم أنه لا يخطب.

عمليا ولوجيستيكيا، لا يمكن لنا، كأفراد أو كجمعيات، أن نجمع تبرعات ولا أن نقوم بالتوعية التقليدية (ندوات، اتصالات من بيت لبيت…). كل ما يمكن أن نقوم به هو التزام البيت والمساهمة في التوعية عن طريق الشبكات الاجتماعية.

الأمر في غاية الخطورة ويحتاج إلى استراتيجية شبه حربية لا يقدر عليها المجتمع المدني. في فرنسا وفي اسبانيا، إضافة إلى الأطقم الطبية والشبه طبية، نزل الجيش إلى الشارع لمحاربة الفيروس وكل ما يعرقل محاربة الفيروس.

الحل بالنسبة لنا هو المساهمة، كشبكات اجتماعية، في نشر التوعية الصحية وثقافة الاستهلاك المسؤول والتضامن بمختلف أشكاله. إن العمل في هذه الواجهة أصبح ضرورياً للغاية، خصوصاً ونحن مقبلون على ما هو أسوأ، على الأرجع: تبعات الكورونا وتبعات الجفاف المحتمل.

لقد خصصت فرنسا 300 مليار أورو لتدبير الأزمة، وخصصت إسبانيا 200 مليار، ولم نخصص نحن غير مليار واحد. هذه الأرقام تبيّن كم نحن فقراء وضعفاء تجاه هول الأزمة. الفقر وراءنا والعدو أمامنا وليس لنا إلا التضامن وإعمال العقل والذكاء.

كلنا مدعوون إلى ابتكار حلول تنظيمية وحلول عملية. ومن هذه الصفحة أوجه نداء إلى كل الأصدقاء للتفكير الجماعي في هذه الحلول. شخصياً سأقترح عليكم لاحقاً بعض أشكال مواجهة الأزمة.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock