أقلام حرة

كتاب جديد لمحمد الداودي ” أمريكي بين الريفيين”

محمد الداودي

بعد سنوات من العمل المتقطع بسبب انشغالات بحثية أخرى، انتهيت من العمل على ترجمة كتاب “أمريكي بين الريفيين” للكاتب والصحفي الأمريكي جيمس فنسنت شيين، والذي يروي فيه صاحبه رحلته من الحدود الجزائرية قاطعا الريف من أقصاه إلى أقصاه حتى الوصول إلى طنجة، وذلك من مطلع يناير حتى مطلع فبراير 1925 بعد أن أمضى شهرا آخر قبل ذلك بين طنجة وتطوان ومنطقة الحماية الفرنسية محاولا إيجاد طريقة للتسلل إلى الريف ومقابلة محمد بن عبد الكريم. كانت هذه رحلة شيين الأولى والتي هي موضوع هذا الكتاب. لكن تبعت هذه الرحلة رحلة ثانية في أواخر غشت من نفس السنة والتي أمضى فيها شيين أكثر من شهرين في الريف وسط الإنزال البحري على شواطئ صباديا والقصف على طول خليج الحسيمة والقصف الجوي للسرب الأمريكي الشريف على الشاون. ويروي شيين تفاصيل هذه الرحلة الثانية في سيرته الذاتية التي حازت على أول جائزة وطنية لأفضل كتاب سيرة ذاتية في الولايات الممتحدة سنة 1935. وكنت أفكر في تضمين هذه الفصول من كتاب السيرة الذاتية كملاحق لهذه الترجمة، خاصة أن الرحلتين تعكسان لحظتين مختلفتين تماما من عمر التجربة التحررية وتسلطان أضواء على شخصيات هذه التجربة أمام ظرفين مختلفين: لحظة الأوج في رحلة شيين الأولى بعد انسحاب الإسبان من الشاون واستسلام الشريف الريسوني، ولحظة خريف الإنزال وشراسة الهجوم الاستعماري المزدوج في رحلة شيين الثانية، وهو ما كان يعني بداية سقوط هذه التجربة. لكني ارتأيت أخيرا ولأسباب عدة لا مجال للخوض فيها هنا أن ينشر هذا الكتاب (الرحلة الأولى) بشكله ومضمونه الأصلي على أن تنشر ترجمة فصول السيرة الذاتية (الرحلة الثانية) مستقبلا. وقد حصلت على الترخيص بالترجمة بشكل لفظي أو غير رسمي من ابنة شيين السيدة إلين شيين (لم أشأ إزعاجها بسبب مرضها وتقدمها في السن)، والتي استغرقت محاولة الاتصال بها سنة كاملة. لكن بعد وفاتها سنة 2016، حصلت على ترخيص مكتوب وموقع من حفيدة شيين وابنة إلين السيدة جين مورتن، لترجمة الكتابين واستعمال صور جدها. استعنت في الترجمة بكل كتابات شيين حول الريف، سواء مقالاته الصحفية لجريدة “شيكاغو تريبيون” أو تلك المقالات التي تناقلتها صحف ومجلات أخرى مثل النيويورك تايمز والبالتمور صان واللوس أنجلس تايمز، وكذلك الصحف الأجنبية الأخرى التي وصلها صدى رحلة شيين ومقالاته (جرائد فرنسية وإسبانية وبريطانية ونمساوية). كما استعنت بحلقات الكتاب التي سبق نشرها في مجلة “آسيا” الأمريكية، والتي وصل صداها أيضا لمجلات أخرى مثل (Atlantic Monthly) و(Saturday Review of Literature). وقد قمت بإضافة تصويبات وتنقيحات وتعليقات على النص الأصلي كلما رأيت ضرورة ذلك لشرح السياقات وإغنائها، وهذا ما يفسر كثرة الهوامش نسبيا في هذه الترجمة. أقوم حاليا بالتصويبات التقنية الأخيرة وسيكون الكتاب قيد الطبع قريبا.

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock