معتقل

لماذا تخلى ابناء البيضاء والحقوقيين عن المناضل والإعلامي عادل البداحي

عبد الغني الفطومي

تألم لحالنا ودافع عنا بما حملته الكلمة من معنى إعلاميا وميدانيا حتى إعتقل من أجلنا ثلاث سنوات سجنا نافذا لا تخفيض للحكم إستئنافيا ولا عفو يدكر (الحبس فايت)لم يبقى منها إلا ثلاثة أشهر وتمر عليه داخل السجن في زمان كورونا دون أن ننسى الحصار والترهيب الذي عاناه من طرف إدارات السجون عفوا الحكم الثاني بعد الحكم القضائي الذي المراد منه صمته المرفوض ذاتيا حول الواقع المر الذي يعيشه هذا الوطن أو ما آل إليه آخر ما أدكركم به على سبيل المثال فضحه القائد العريان ومول 17مليار والأخطبوط أخنوش والقائمة طويلة….وآخر شعاراته القوية كانت بالحسيمة وسط سخط الجماهير الريفية.
أنا هنا لا أحدثكم عن أخلاقه وطيبوبته إسألوا الأقارب منه وإنما عن ما تحمل كإنسان في مواجهة الطغيان.
إنه المناضل العشريني قائد حراك الدار البيضاء عادل لبداحي عدو كل من هو مفسد مستبد بربوع هذا الوطن السجن.

عبد الغني الفطومي إنتصرنا رفيقي عندما أصبحت السجون قصور وأوسمة للشرفاء وكلما إعتبروا معاركنا إنتهت كلما إبتدأت الكلام كثير لا تكفيه السطور ولا الكتب وإنما التاريخ الذي سيكون الفيصل بيننا مع #هذه_عصابة
الركوع والسجود لله

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock