أقلام حرة

لماذ يرفض المخزن الاستجابة لمطالب الحراك و اطلاق سراح المختطفين؟

نوردين الشكوتي

 

لنفترض انه تم إطلاق سراح المختطفين و الاستجابة لمطالب الحراك ، فما مصير القضايا العالقة للريف على رأسها جرائم الاحتلال العلوي بالريف التي تصنف ضمن جراءم ضد الإنسانية و التي تترتب عليها اثار سياسية و قانونية لصالح الريف؟ و ما مصير ثرواته التي يستنزفها المخزن و يستغلها لصالحه و ضد الريفيين ؟ و ما مصير مستقبل الأجيال القادمة في ظل استمرار قبضته الامنية و العسكرية على الريف ؟ و من سيعوض الريفيين عن كل الاضرار الناجمة عن فترة الاستعمارين الاسباني و العلوي ؟ هذه اسئلة تفرض نفسها بقوة على الاحرار يجعلهم مقتنعين ان الأفق السياسي في الريف هو ضرورة مبحة لمواجهة العصابة العلوية ، و لذلك نقول ان كل من استوعب هذه الأسئلة و حاول ان يجد لها اجوبة علمية و موضوعية سيفهم جيدا لماذا رفض المخزن الاستجابة لمطالب الحراك او ان يطلق سراح المختطفين اذا لم تكن لديه ضمانات و بالشروط التي يريدها هو و ليس كما يريد الاحرار .

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock