fbpx
أخبار دولية

مازال للعنصرية بقايا..

متابعة حراك الريف

ظل الرجل الأسود البشرة يستنجد ويصرخ قائلا لم أعد أستطيع التنفس، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة جراء إجهاز رجل الشرطة على رقبته بركبته بينما لم يستطع أحد من المارة فعل شيء لإنقاذه..

قضى جورج فلويد وهو رجل أسود البشرة من أصول أفريقية نحبه في مينيابولسس الأمريكية في 27/5/2020 على يد شرطي أمريكي رغم أن الفيديو المتدوال على وسائل التواصل لم يظهر فيه أي نوع من أنواع المقاومة من قبل جورج ولا استخدامه لأي سلاح؛ بينما كانت الشرطة تقوم باعتقاله ضمن عملية بحثها عن مشتبه به بعملية تزوير، وبقي الشرطي مجهزا على رقبة جورج بركبته حتى فقد وعيه قبل وصول سيارة الإسعاف، حيث أعلنت الشرطة الأمريكية وفاته بعد زمن قصير جدا من وصوله المركز الطبي، وقد صرّح الشهود أنهم ما انفكوا يراقبون المشهد لمدة خمس دقائق متتالية ولم يقم هؤلاء الضباط الأمريكان بما يحسب لهم إنسانيا وكانت هذه الجريمة بمثابة إثبات لفشلهم على المستوى الإنساني..
وقد قامت الجهة المختصة بطرد الضباط الأربعة المسؤولين عن الحادثة الذين ظهرت صورهم في الفيديو،
وقال رئيس شرطة مينيابوليس ميداريا أرادوندو، إن الأربعة أصبحوا الآن “موظفين سابقين”.
ويظهر جورج فلويد، في مقطع الفيديو وهو يستغيث، ويقول مرارا “لا أستطيع التنفس”.
وتذكر هذه الحادثة بوقائع سابقة تعامل فيها أفراد من الشرطة بعنف مع مواطنين سود، ومنهم إيريك غارنر، الذي مات في ظروف مشابهة في مدينة نيويورك عام 2014.
ومازالت عمليات التحقيق الجادة قائمة من قبل المباحث الفيدرالية. حسب تصريحات مكتب التحقييق الفيدرالي( أف بي اي)..

إعداد صافية محمد مظهر أحمد

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock