معتقل

محامون يزورون المختطف نبيل أحمجيق بسجن وجدة

متابعة حراك الريف

أفادت مصادر جيدة الإطلاع، أن وكیل الملك لدى المحكمة الإبتدائیة بمدينة وجدة، سمح اليوم الأربعاء 27 يناير الجاري، لعدد من المحامین من مجلس ھيئة وجدة، بزیارة دينامو “حراك الریف” المعتقل نبیل أحمجیق بسجن وجدة.

وتأتي هذه الزيارة أيما بعد أن أقدمت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج الأسبوع الماضي، على ترحيل عدد من سجناء “حراك الريف” المعتقلين في سجن طنجة2، ووزعتهم على عدد من المؤسسات السجنية بمختلف جهات المملكة.

وكانت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أفادت في بلاغ لها أن الترحيل جاء بسبب ما أسمته التمادي في إستغلال خدمة الهاتف الثابت، للقيام باتصالات لا تدخل في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية، مضيفة أنه يتم استعمالها لنشر تجليات وتدوينات وتبادل رسائل مشفرة مع ذويهم، وبإيعاز من أب أحدهم بلغ الأمر بهم حد المطالبة بحقوق لا صلة لها بظروف إعتقالهم، ضاربين بذلك عرض الحائط بالضوابط القانون والتنظيمية المعمول بها بالمؤسسة السجنية.

واتهمت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج السجناء المرحلين بعدم امتثال المعتقلين لأوامر إدارة هذه المؤسسة وتجاهل تنبيهاتها وتحذيراتها المتكررة.

ومن جهة أخرى كشفت عائلات معتقلي “حراك الريف” عن دخول أبنائها في إضراب عن الطعام، احتجاجا على قرارات اتخذتها إدارة سجن طنجة 2.

وفي ذات السياق، كشف محمد أحمجيق، شقيق المعتقل نبيل أحمجيق، أن المعتقلين المرحلين قد دخلوا في إضراب عن الطعام بسبب قرارات إدارة السجن

وقال أحمجيق بأن إدارة السجن قررت منع المعتقلين الستة ومن ضمنهم الزفزافي وأحمجيق وجلول من التحدث في الهاتف إلا مع عائلتهم.

مضيفا أن إدارة السجن وقبل ترحيلهم اشترطت عليهم عدم الخوض في أي حديث، باستثناء الأمور العائلية.

وأورد محمد أحمجيق، أن شقيقه بمعية المعتقلين الستة دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام، إلى حين تراجع إدارة السجن عن القرارات المتخذة في حقهم.

إلى ذلك، وعلى إثر دخول المعتقلين الستة في إضراب عن الطعام، وفي مقدمتهم القائد الميداني للحراك الزفزافي وأحمجيق وجلول، ردت المندوبية العامة للسجون بترحيلهم وتفريقهم على عدد من السجون.

بلاغ هيئة الدفاع حول الوضعية الصحية للمعتقل السياسي نبيل أحمجيق

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock