أقلام حرة

محمد أجطار حاصِـــرون تَـاريخـا يُحاصِـرهـــم

محمد أجطار

هناك فهم باطل للتاريخ هناك الزيف والتشوهات هناك التأثيرات الداخلية والخارجية تكون الحاجز وسدا منيعا للمعرفة التاريخية التي ميزتها تتمثل في كونها متشبعة بهاجس الحقيقة الحقيقية التي تنشد الموضوعية في كل شيء في التحليل والتركيب والتدقيق في المعطيات والأحداث وكل شي له وقع وتأثير أو كل الأشياء التي تؤدي إلى تغيير مجرى التاريخ بمعنى الحرفي للكلمة نتحدث عن التحولات التاريخية ما يستلزم التدقيق في البعد الكرولولوجي للأحداث.
ولكثرة الكتابات والشهادات والاطروحات المتعددة في مجال التاريخ وتعدد المدارس هكذا تتعدد كذالك التأثيرات وتورطنا في مزالق فكرية تاريخية كثيرة لتبقى معها الحقيقة صعبة التمييز بين اليقينية والترجيحية أو بين الاحتمالية والاحصائية وبين الذاتية والموضوعية ما يوسع اشكالية الحقيقة التاريخية اكثر هو الحسابات السياسية وربطها التاريخ بالايديولوجية و السلطة وأمام هذه التقاربات واوجه التشابه في المقاربة والمقارنة في كتابة التاريخ تاريخ الريف مثلا يعرف الزيف والتشوهات والحصار تغيب فيها الحيثيات والضرفية وتغيب القيمة الحقيقية لتاريخ الريف وهذا ما يبقي الذاكرة الريفية أيضا مضطربة يصعب معها معرفة الثقافة المحلية ويصعب على هاته ان تجد هويتها الخاصة بها وحين تنتفي هذه الشروط يبدو الفارق ملحوظ جدا في الذاكرة والمشافهة والموروث مما يهدد التاريخ والاسطورة معا على بقائهما وهكذا يصبح الفهم التاريخي صعب ومعقد فيما يخص المعرفة التاريخية للريف فالتاريخ الريفي هو حقا تاريخ محاصر كما ورده الأستاذ الفاضل على الإدريسي في كتابه تاريخ الريف المحاصر
لهذا لا بد من إعادة كتابة تاريخ الريف بعيدا كل البعد عن الخيارات السياسية والأحكام الجاهزة والخلفيات الايديولوجية وبعيدا كذلك عن التأثيرات التي تحتويه مقالاتهم وتقاريرهم ومذكراتهم الصادرة يحكمها توجهات وتوجيهات المدارس الكولونيالية الاستعمارية فمن هذه الزاوية اقول وفقط لا بد من إعادة الكتابة.
فالكتاب مثلهم مثل (القطط) لا يعيشون في قطيع ولو أن الكتاب كانوا قطيعا متشابها لأصبحت الحياة والعمل مع الكتابة مصدرا للملل.
فاعادة كتابة التاريخ الريفي مسألة ملحة وضرورية لأنها مسألة وقضية حياة الشعب الريفي وشعوره سيحكي لنا عما هو أكبر وأوسع افقا من القضايا التاريخية والسياسية التي تزامنت وتراكمت عبر التاريخ.
والسلام

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock