أقلام حرة

محمد أجطار حرب اللصوص من أجل الغنيمة،هي حرب امبريالية بالوكالة

محمد أجطار

لن أستغرب لمواقف بعض الفصول من الجمهوريين بين آلاف الأقواس بحجة نوعيتهم،وطبيعتهم، وتناقضهم في كل المواقف وهذه الفوضى، والبلبلة لهي دليل على أن الوعي السياسي، والوعي القومي الريفي لم يكن على بينة من الوضوح، ولا هو على نضج سياسي واضح، وهذا راجع لأكثر من سبب، أسباب اجتماعية، سياسية، اقتصادية، وتاريخية كل هذه الأسباب توحي الميل، إلى ميولات تميل إلى التوافق مع القوى الرجعية مثال (جنرالات الجزائر) التي تسعى إلى تحقيق الأهداف المنشودة في رحاب الحرب، هي بالأساس قوى امبريالية بالوكالة
لهذا أذكر هنا هؤلاء الحمقى،ان حرب اللصوص بين النظامين المغرب، والجزائر هي حرب من أجل الغنيمة، وحرب اللصوص من أجل الغنيمة هي حرب امبريالية بالوكالة لا محالة.
وأنه من الواجب علينا أن نستوعب أيضا، مرتبة الريف الوطن العاطفية، خصوصا حينما تكون موضع المساومة من أجل بناء تحالفات مع القوى الرجعية وقد يكون هذا الفعل لدليل على انهيار الوعي القومي الريفي، وتلك هي الطامة والمصيبة الكبرى، نحو اتجاه الإنحطاط الإجتماعي الشامل، وبالتالي إضاعة الشخصية الريفية لمقوماتها، ومحو أصالتها التي تكمن في تراثها الشعبي.
الريف قبل كل شيء يحتاج،و يتطلب ضرورة التحالف والوحدة بين جميع الكادحين ومن ثم بين الفلاحين، وجميع الجماهير الشعبية الريفية قبل اي تحالف آخر يحضر على البال، كي لا،لا يستفيد الخصم العدو الأساسي على نطاق واسع وفي هذا الصدد لا بأس أن استحضر تأكيد لينين في المجلد 24ص 134 لفهم عمق أعماق التحالفات السياسية،يقول لينين””في كل قضية سياسية جدية وعميقة حقا يتم التكتل والتجمع حسب الطبقات، لا حسب القوميات””
ومن أقوال الخالدة وكلمات الرئيس محمد بن عبد الكريم الخطابي آاتي على سبيل الذكر أن
“”انتصار الاستعمار ولو في أقصى الأرض هزيمة لنا، وانتصار الحرية في أي مكان هو انتصار لنا.”” “”الاستعمار وهم وخيال يتلاشى أمام عزيمة الرجال، لا أشباه الرجال. الاستعمار ملة واحدة.”” “لقد قتلنا الاستعمار في الريف وما على الشعوب إلا دفنه””
“” الكفاح الحقيقي هو الذي ينبثق من وجدان الشعب، لأنه لا يتوقف حتى النصر. “”
“” الحرب ضد الاستعمار وسيلة لتقارب الشعوب. ”
“” الاستعمار ملة واحدة””

…..يتبع

 

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock