ثقافة

محمد بوتخريط يكتب عن عملاق الأغنية الريفية الشعبية المرحوم رشيد الناظوري

محمد بوتخريط

تذكرت كيف عرفته صوتاً من دون صورة في سنواتي الأولى في المدينة..
وأنا أستجمع قواي اليوم لأستقبل خبر رحيله تذكرت كيف كان “نسر” الغناء الشعبي الريفي ، وهو اليوم بعيداً عن عشه ؟

أطل أبو الأغنية الشعبية الذي أعطى الريف صورته الأشهى بعد أن قلب الكثير من موازين الاغنية الريفية . صوته يتضوع برائحة الشعب وسماوات رمادية لونتها صعوبة الحياة ومرارة العيش.. كلماته أساور وهو الذي يتريَّف بتأن صوته المشبع بذرات تراب الريف.
من أين نلج عالم هذا الصوت الذي بسط أمامنا ولسنوات وسنوات برهة فرح جديد أنيق..
وكيف نفتح ملف فنان يختزل جزءا من تاريخ الأغنية الشعبية الريفية؟
شئنا أم لن نشأ ..قبلنا كلمات أغانيه ام لم نقبلها ، اعترفنا بالحانه ام لم نعترف بها ،فهو فنان ذاق علقم الفشل و جرب السقوط مرات عديدة لكنه اجتاز كل مرحلة من مراحل حياته بالنجاح ، لديه حس عال ، حس فنان، استطاع أن يرسم حلمه بكلمات بسيطة ولحن أبسط…عندما نشاهد تعبيراته نجد فعلا يرسم عالما آخر لا يشبه أي عالم.

“ رشيد الناظوري” فنان ريفي، اشتهر بأغنياته الشعبية في فترة السبعينيات حتى أصبح أحد أهم المغنيين الشعبيين في الريف لابتكاره روح جديدة من الغناء الشعبي.إضافة إلى إتقانه للعزف على آلة العود هذه الآلة الموسيقية التي ظلت رفيقة دربه الفني الى آخر أيامه. جاءت شهرة المغني الشعبي رشيد من خلال الغناء في الأفراح والحفلات .. ومن المشاركة في الحفلات والمهرجانات والتظاهرات الفنية بالمغرب وخارجه..

ولد “ رشيد الناظوري” سنة 1950م لعائلة متوسطة الحال بل وفقيرة ، متزوج ولديه أبناء بل وأحفاد …لا يعتمد في حياته اليومية على الفن فقط…يشتغل في التجارة وهي مصدر رزقه وعيش أسرته،.

بدأ “رشيد” مشواره مع الغناء عام 1973م ،عازفاً على العود تعلم أصول الغناء الشعبي مع الفنان ” الزهواني الهواري ” الذي طالما حلم أن يصبح مثله واعتبره الأب الروحي له. كان صديقا له ، وكان عازف عود،أعجب يصوت رشيد الناظوري، وطلب منه ان يعمل معه.

في عام 1981 لاقي الفنان رشيد نجاحا شعبياً وجماهيرياً كبيراً عقب تقديمه وأصداره ألبومه الغنائي الأول، والذي أعقبه بمجموعة من أفضل الأغنيات الشعبية في ذاك الوقت…
رشيد كان معروفا بسرعة كتابة اغانيه وتلحينها بل و إخراجها الى السوق .
يكتب كلمات أغانيه بنفسه، ومعظم ألحانها من تأليفه بغض النظرعن بعضها التي كان يستقيها من موسيقى وأغاني عربية وهندية على الخصوص، والتجأ في ألبومه الغنائي الأخير الى الاعتماد على كتاب كلمات آخرين للاشتغال معهم .

على الرغم من تعرض “رشيد” في بداية مشواره للعديد من الانتقادات كاتهام أعماله بالهابطة، ولحنها بالرديء وكلماتها بالأردأ … إلا أنه استمر في المسيرة وفي العطاء بل أن شهرته المتزايدة دفعت صانعي السينما في الريف وخارجه للاستعانة به كمغني و كممثل في العديد من الأعمال الفنية، منها مشاركته بإحدى أغانيه في الفيلم السينمائي الإسباني ” بيضة من ذهب ” 1985..كما أول ظهور له في التلفزيون عام 2016 في المسلسل التلفزيوني ” الوريث لوحيد ” لمخرجه هشام الجباري، بعد تجربته الاولى في السيتكوم مع فوزي أكسيل ..بل واعتمدته أيضاً بعض الإذاعات “مغنيا” وكانت تُذاع الكثير من أغانيه عبر الاثير..
يتوفر ريبرتوار الفنان رشيد الناظوري العديد من الألبومات وصت الى 134 ألبوما والعديد من الفيديو كليبات الغنائية..

توقف “رشيد” لفترة عن الغناء…وكان التفكير في تغيير نمط حياته كنوع من “الاعتزال” سبباً في ابتعاده عن الأضواء والساحة الفنية لأكثر من خمسة سنوات حيث بدأ يشتغل في التجارة و التهريب المعيشي..
إلا أنه عاد تدريجياً للغناء بعد أن سدت في وجهه ابواب الرزق عبر التجارة، سعى من دون طائل، وكلما طرق باباً أُغلق، وكلما اتجه جهة سدَّتْ في وجهه، ذاق الأمرين فعاد للمصالحة مع العود، ليجد نفسه وجهاً لوجه مع تجربة جديدة،من خلال بعض المحاولات الجديدة سواء بإعادة توزيع أغانيه القديمة أو بأغنيات جديدة ..

هو ذا رشيد الناظوري واحدا من الفنانين ذوي العطاء الحافل في مشوار الأغنية الشعبية الريفية،
وأنا أستجمع قواي اليوم لأستقبل خبر رحيله ،أتذكر كل شيء عن هذا العصامي ..هذا الوجه البشوش والعينان المتألقتان، ورغم العصبية وأسلوبه الهزلي أحيانا، اللذان ينسكبان مع كلمات مقابلاته وحواراته الا أن الدفء الذي يملأه و يوزعه بسخاء، ينفض عن القلب رهبة اللقاءات وسرعان ما يبدو رشيد طفلاً كبيراً، مع أنه تخطى عتبة السابعة والستين!

فهذا ال: “رشيد” الذي سبقه صوته الينا في أطراف الريف،لا يطيق المكوث في مكان آخر طويلاً غير بيت اسرته واولاده وأحفاده .. يخصه بنصيب وافر من وقته..
ورغم ان رشيد يمثل الحروف الأولى في كتاب الأغنية الشعبية الريفية، مع كل رائد وسبّاق الى وضع الغناء الشعبي على شفاه كثيرة من أهل الريف..فهو لا يغفل لحظة في وضع كلمات وآيات الذكر الحكيم على شفاه أبنائه وأحفاده.

أستجمع قواي اليوم وأتذكر كل شيء عن هذا العصامي .. بخفة دمه، وبأسلوبه الهزلي ووجهه الذي يتوهج بالفرح عند ذكر عائلته وأحفاده ،كم يقتله الدفء العائلي ..
ورشيد الذي يغني من القلب لا يقوى أحياناً على التحصن ضد هذا الدفء العائلي وكل العبارات التي ترشح بالذكرى والحنين، فهو يؤرخ بالدموع للكثير من اللحظات من هذا الدفء.

رحم الله رشيد الناظوري .. ورحم أحلامه البسيطة النبيلة..
—–
محمد بوتخريط . هولندا
الأحد 12 مارس 2017

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock