أقلام حرة

مراجعة لسانية لمفهوم نكوث أو النكوة nekwa, أو nekwet وهوس نقاء اللغة

رشيد افقير

حب المعرفة والتوسّع في اللغة و الموروث اللساني الأمازغي ومتغيراته و الإسهامات اللسانية بصفة عامة لإعادة قراءة التراث وإنتاج المعارف و رفع الوعي بالقضايا ،و الإبداع …، كلشي مزيان، و لكن لذي تحفظات حول منهج الكثيرين في التحليل و تأصيل وتصنيفالألفاظ والكلمات الموجودة في قوامس المتغيرات الأمازيغة بعيدًا عن الكفاءة والتقدير والمهارة الضرورية. غالبا ما يتم استهلاك المقولات التراثية دون التحري و التمحيص والتدقيق لفهم الحقائق وتفسيرها باستقلالية،لإقتفاء آثار عناصر اللغة، وهذا يعد تضليل و يضرّ كثيرا بالأمانة العلمية والجودة و الجدية

هناك تساهل في إنجاز الانشطة البحثية وغياب المنهج العلمي الشمولي لقراءة الظواهر اللغوية قراءة لسانية حداثية (أو ما يسمى بالحفريات المعرفية) هذه الظاهرة السائدة تكشف عن إنغلاق فكري و العصبية وهوس نقاء اللغة أو النقاء الهوياتي و التحيّز بشكلٍ مبالغ فيه
من صفات الباحث الاطلاعٍ والقراءةٍ الواسعة، والدقة و الحيطة والحذر و الإلمام بفنون البحث العلمي ومهاراته عن طريق الدراسة والتجربة. البحث العلمي الجاد يسعى إلى تأسيس أحكام صحيحة، وبالتالي يجب التأني في إعداده والتمهل في بنائه وصياغة عباراته وتجنب إصدار الأحكام المتسرعة. الإنجاز السريع الذي يعتمد على النسخ واللصق لا يمكن اعتباره بحثا.كما لا يمكن الاستغناء عن المنطلقات اللسانيات و الضوابط اللغوية والمقاييس الصارمة التي وضعها العلماء
يسود اعتقاد لدى العديد من الناس مفاده ان نكوث أو النكوة مصطلح امازيغي أصيل بناءا على استخدامه وتمسك البعض بالفكرة دون تقديم أي مستند، يتشابك فيه ما هو لغوي بما هو اجتماعي ومؤسساتي، لإثبات هذا الادعاء
في حين انه مقترض لغوي دخيل في تامازغت دخل في عهد التواجد الفرنسي في الجزائر واستوردته الجالية الريفية العاملة هناك، وقع له تحريف طفيف في نطقه فاصبح متداولا ومرادفا لبطاقة الهوية الوطنية أو بطاقة التعريف”in parte qua” أو Extrait parte in qua ، عبارة لاتينية وتعني سجل شهادة الميلاد . الكلمات لها تاريخ ،بعضها طرأت عليها تغييرات من جهة المعنى أو من جهة الاستعمال كما هو الحال بالنسبة للنكوة أو النكوث

الوسوم

مقالات ذات صلة