أقلام حرة

مصطفى الحسناوي يكتب : المنظمون هم من يتحمل المسؤولية

مصطفى الحسناوي

المراهقة الفكرية والسياسية، والنضال الحماسي الاندفاعي الفارغ، وضيق الأفق، وقصر النظر، وتصدر قليلي التجربة، أمور تعصف بأي قضية مهما كانت عادلة، وتهوي بها في دركات الشك والريبة، وتحولها في رمشة عين، من قضية ناجحة إلى قضية فاشلة، بل مشبوهة، وفجأة يتفرق الناس من حولها، بل ويتبرؤون منها.
حرق العلم المغربي في مظاهرة باريس نموذجا.
ورغم أنه قيل أن التي أحرقت العلم، لاعلاقة لها لابالريف ولا بالمغرب كله، كانت في حالة سكر طافح، تتلفظ ببذيء العبارات، وقبيح الشتائم.
لكن رغم ذلك فالمنظمون هم من يتحمل المسؤولية، لماذا لم يتدخل قادة المسيرة؟
لايمكن أن يقود حركة ما، أو نضالا أو مشروعا أو إصلاحا، من لايضبط مشاعره، ولايقيس خطواته، ولايزن عباراته، ولا يضبط تصريحاته، ولايوازن اختياراته، ولايراعي سياقاته.
ولك أن تقيس هذا، على قضايا أخرى كثيرة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock