أخبار دولية

مظاهرات في باريس ضد عنف الشرطة

متابعة حراك الريف

شهدت العاصمة الفرنسية باريس مساء أمس الثلاثاء احتجاجات ضد عنف الشرطة والتمييز الذي تتعرض له الأقليات على يدها، وطالبوا بمحاسبة قتلة الشاب ذي البشرة السوداء “آداما تراوري” الذي قُتل أثناء استجوابه من قبل الشرطة الفرنسية عام 2016.
وتأتي هذه المظاهرة التي وقعت أمام قصر العدالة أكبر محاكم العاصمة الفرنسية ضمن موجة احتجاجات عالمية ضد ظواهر العنصرية وعنف الشرطة المفرط بحق الأقليات، بعد مقتل الأمريكي “جورج فلويد” حيث شارك فيها حوالي 20 ألف متظاهر.
ورغم أن السلطات حظرت هذه التظاهرة بسبب جائحة كورونا، إلا أن المُنظمين أصرّوا على إجرائها للتنديد بعنف الشرطة، وارتدى المُحتجون كمامات كُتب عليها “لا أستطيع التنفس” في إشارة إلى العبارة التي قالها “جورج فلويد” قبل وفاته.
ورفع المتظاهرون في باريس لافتات كُتب عليها عبارات “حياة السود ذات قيمة” و”العدالة لآدما” و “لا أستطيع التنفس”.
وخلال المظاهرة ألقت “آسا تراوري” شقيقة “آداما تراوري” كلمة خاطبت فيها المتظاهرين بالقول “اليوم، عندما نناضل من أجل جورج فلويد نناضل من أجل آداما تراوري”.
وحصلت بعض المواجهات والتراشق بالحجارة خلال المظاهرة، وأشعل بعض المُحتجين النار في حاويات للقمامة قبل أن تُفرقهم الشرطة إلى الشوارع الجانبية لساحة “بلاس دو كليشي” حيث يقع قصر العدالة.
إعداد: هيا العلي
المصدر: France 24

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock