معتقل

معتقلو “الحراك” الستة: الذكرى 58 لرحيل الخطابي تأتي في ظل استمرار العقاب الجماعي للريف

متابعة حراك الريف

المعتقلون الستة، الاستاذ محمد جلول، نبيل أحمجيق، سمير إغيذ ، زكرياء أضهشور ، حاكي محمد ، ناصر الزفزافي بعثوا الرسالة التالية :
يوم 6 فبراير 2021 تحل الذكرى 58 لرحيل الامير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي في ظل استمرار الاقصاء و التهميش و التجاهل الذي يتعرض له هذا الرمز التاريخي في وطننا على المستوى الرسمي و معه الطمس و الحظر الذي يتعرض له تاريخ الريفيين و ثقافتهم ورموزهم التاريخية وذاكرتهم الجماعية… وفي ظل استمرار العقاب الجماعي من المنطقة و اهاليها، وواقع الاعتقال السياسي وغياب العدالة الوطنية…
_هي ذكرى من حقنا وواجبنا تخليدها و تكريسها كذكرى سنوية وطنية مجيدة افتخارا واعتزازا بهذا البطل والأيقونة التحررية الأممية التاريخية ومعه كل اجدادنا الاشاوس وشهدائنا الابرار وما قدموه في سبيل الوطن والحرية والانسانية من غال و نفيس و ملاحم وبطولات ومواقف نبيلة يشهد لها العالم…
_ولكن لايجب ان تكون مجرد مناسبة إحتفالية عابرة، بل محطة سنوية بتأمل و استخلاص الدروس واستذكارا بمسؤولياتنا التاريخية الملقات على عاتقنا جميعا من اجل كشف الحقيقة حول الماضي انصافا لتاريخينا ولأرواح اجدادنا حول ما تعرضوا له من انتهاكات جسيمة، وكذلك مواصلة المسيرة النضالية المعهودة إلينا من اجل استعادت كرامتنا وحقوقنا واعادة الاعتبار لتاريخنا وهويتنا وثقافتنا ورفع كل اشكال الحيث و الحصار عن الريف وكل اشكال الظلم عن شعبنا في مختلف جهات الوطن الكبير، ومن اجل حلمنا جميعا في وطن يتسع للجميع تسوده الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock