معتقل

معتقل “الحراك” كريم امغار يدعو الى الحوار لحل ملف الريف

متابعة حراك الريف

دعا كريم أمغار، المعتقل على خلفية “حراك الريف” في سجن طنجة الى الحوار لحل ملف الريف، في مبادرة قال إنها صغيرة ولكن “قد تكون مفتاحا لحل أزمة كبيرة”.

وقال أمغار، في رسالة نشرتها عائلته ، إنه وبعد التجربة التي خاضها نشطاء الحراك منذ انطلاق احتجاجاتهم وإلى اليوم، يظهر أن “هناك جناح سلطوي غير معلن له المصلحة في تأزيم الوضع ويعمل على صب الزيت على النار كلما خفت الأزمة واتجه الملف نحو الحل”.

وتساءل المعتقل المحكوم بعشر سنوات سجنا نافذا  “ما هي هذه الجهة؟ وما مصلحتها في تأجيج الأوضاع، وماهي المكاسب التي ستجنيها بلادنا من توسيع الهوة بين الدولة المركزية والريف؟”.

ودعا أمغار إلى التفكير بجدية وبمراعاة مصلحة ووحدة الوطن، لحل هذا الملف وإيجاد مخرج واقعي له، وذلك “بقليل من التضحيات وكثير من الجرأة وتقبل الآخر والإقرار بما لنا والاعتراف بما علينا، سنجد السبيل الأمثل لحل الملف، فوحدة الوطن ومصلحته مسؤوليتنا جميعا دولة وشعبا”.

ومد أمغار يده “إلى من يهمهم الأمر”، من أجل تسوية هذا الملف، معتبرا “أن الحل والواقع سيان، ومن أجل تحقيق حلم العدالة الاجتماعية والمجالية ومن أجل بناء مغرب كبير يرقى إلى تطلعات شعبه يجب أن يبدأ من هنا”.

ويقول أمغار، إن “كسر شوكة الحراك” منذ اندلاعه، صرفت فيه مئات الملايين، معتبرا أن “الأمر لم يكن يحتاج إلى كل ذلك التبديد للمال العام”.

وتحدث أمغار في رسالته إلى الوحدة الترابية وصون وحدة الوطن، في الوقت الذي تحدث الزفزافي من قبل، إلى وطنية المعتقلين ونبذهم وتبرؤهم من كل ما يسيء للوطن.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock