رياضةمعتقل

ناصر الزفزافي في رسالة نارية من داخل السجن ينتقد سيطرة السماسرة على الرياضة

متابعة حراك الريف

انتقد ناصر الزفزافي المستوى الذي وصل إليه حال الرياضة بمدينة الحسيمة، في السنوات الأخيرة، وضع وصفه “زعيم حراك الريف” بالمقلق والمستفز، والذي يندى له الجبين

وقال الزفزافي في الرسالة التي نشرها الحساب الرسمي لوالده، أن فرق الحسيمة الرياضية عند مقارنتها بوضع مثيلاتها في بعض المدن المغربية الأخرى، تحس وكأن المدينة التي أنجبت رياضيين كبار، تفتقر للكفاءات التي من شأنها أن تصلح الأمور وتعيدها إلى سكتها الصحيحة

واعتبر القيادي في حراك الريف، أن احتكار سماسرة الرياضة زاد من تفاقم الوضع، الشيء الذي أوصل مستوى الرياضة بالإقليم إلى الحضيض

وتساءل “ناصر” حول من يقف أمام دعم النوادي الرياضية، والجدوى من وجود بعض المؤسسات بالإقليم التي تختبئ وراء الشعارات إذا كانت غائبة تماما، وعلى رأسها المجلس الجماعي الذي سماه “مجلس البلاء” مستنكرا غياب المحاسبة، وتساءل عن غياب دور الوزارة الوصية عن القطاع

ودعى الزفزافي إلى إبعاد “الغشاشين”، ومن سماهم “خدام الدكاكين السياسية الفاشلة” عن مناصب المسؤولية، من أجل إصلاح وضع الرياضة بإقليم الحسيمة. ومنح المسؤولية للغيورين من ذوي الكفاءات، ومحاسبة كل المتورطين في النهب والسرقة والاغتناء على حساب مصلحة الشباب

وعرج الزفزافي على الرياضة الوطنية، وتحدث على ما آل إليه وضع فريق الرجاء البيضاوي الذي تراجع مردوده ومستَواه بشكل غير مفهوم. وأضاف أنه لا يعتقد أن الفريق الذي يملك جمهورا عريقا يقدم كل ما لديه لدعمه، سيستحق ان يتراجع بتلك الصورة التي أصبح عليها اليوم

ودعى إلى إيجاد حلول وتدارك الأمور حتى لا يضيع “فريق الفقراء” الذي قال أنه يعشقه كثيرا ويدعمه، وتمنى أن يعود الفريق إلى سابق عهده

الوسوم