معتقل

ناصر الزفزافي يرد على الكتاني من داخل السجن

متابعة حراك الريف

الصنديد ناصر الزفزافي، يرد على خط التدوينة التي نشرها الشيخ السلفي “الكتاني” حول الهزات الأرضية الأخيرة التي عرفتها منطقة الريف، واليكم نصها:

الى من يوحي اليه الشيطان في الساعات الاخيرة من الليل ذلك الجاهل الجهول المجهال الجويهلية، الذي تنكر لقول الله” لو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة” واسطر على كلمة دابة، لأنه تطاول على الدين بارائه المليئة بتهم محشوة بازدراء فقهي اكراما لمن اوحى اليه او امره بذلك.

لا والله ان الريف واهله اعلى منه بكثير واكبر من عقله المتكلس، لأن تعميم الاتهام لقوم احبهم الله وهم من اشرف خلقه، والتاريخ الذي يجهله صاحبنا يشهد بفخر على ان اهل الريف حاربوا الجيوش الاستعماربة الاسبانية والفرنسية واخرون.

اهل الريف منبع الشهامة والاخلاق والقيم، لهذا نالوا رضى الله، فرغم ما تعرضوا له من طرف الاستعمار بفواجع كولونيالية وتبعته مقاربات امنية مخزنية بلغت حد جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، وحصار المنطقة بظهير عسكري الى حدود اليوم.

وما دمنا في رضى الله ابتلانا بالزلازل ولكن نحن الذين يقولون، لا يحمد على مكروه سواه، لهذا من الملاحظ انه على كل من اراد ان يتعلم النبل والشرف عليه الالتحاق بالريف لنهل ذلك من معين صحيحه، وختاما ادعو الله ان يعيد صاحبنا الى جادة الصواب وان يحطاط مستقبلا كي لا يسقط في الممنوع اخلاقيا والمحظور دينيا.

ناصر الزفزافي– سجن طنجة2

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock