ثرايثماس

نجيم بلغربي يكتب وردة العجوري نموذج المرأة الريفية المناضلة

نجيم بلغربي

في الصورة كل من دينامو الحراك احمجيق والاستاذين حكيم الحراك المجاوي ،ومدرسة الصمود والنضال جلول الى جانب وردة الحراك وردة العجوري.


الأستاذة الوحيدة في الريف التي ساهمت و ضحت وناضلت منذ اليوم الثاني من طحن الشهيد محسن فكري السبت 29أكتوبر 2016، وكانت مستعدة أن تفدي حريتها وروحها وحتى وظيفتها من أجل الريف والشعب…
ساهمت بسيارتها الصغيرة في التعبئة للاربعينية محليا و إلى مختلف دواوير إقليم الحسيمة…
شاركت في كل الاجتماعات و المسيرات والوقفات منها وقفة الناظور التي نجت فيها من الموت بسبب هجوم البلطجية..
شاركت في استقبال البطل الكبير محمد جلول حين عانق الحرية الاولى بتيفلت.
قدمت مكبر الصوت كهدية لحراك الريف قبل مسيرة 8 مارس 2017 بأيام…
لم تتخلى ابدا عن المعتقلين، فقد حاولت زيارة البعض مرتين لكن دون جدوى
شاركت بوقفات احتجاجية بباب عكاشة من أجل المطالبة بحريتهم…
تم استدعاؤها من طرف الشرطة وتقديم إنذار لها، بعدما افزعوا والدتها بالبيت.
شاركت بوقفات احتجاجية بعد الاعتقالات ، ثم بعد الأحكام الصورية، بجانب بعض نساء العائلات بحديقة 3 مارس بالحسيمة….
لا تبخل ابدا في زيارة معظم عائلات المعتقلين ولازالت تسأل عن الأمهات مرارا دون توقف …
قلمها لم يتوقف عن حمل هم الريف، فقد دونت قصائد عدة حسب المناسبات التاريخية …
وهبت سنتين من عمرها لحراك الريف دون الاكتراث لحياتها الخاصة….
إنها فعلا كانت ولازالت من جنود الخفاء رغم كل المضايقات والتهديدات التي تعرضت إليها..
إنها الأستاذة المحترمة الشاعرة الصامدة وردة العجوري….
تستحق التكريم من طرف الجماهير الشعبية.

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock