رياضة

نزال بدر و العنصرية في التعامل مع الأحداث.

بقلم محمد اشهبار

هناك للأسف الشديد من يتقن صناعة الأحداث و الروايات، دون أن يكلف نفسه عناء البحث في الموضوع، اتهم الكثيرون عبر هذا الفضاء الأزرق الجمهور المغربي أنه كان وراء أحداث الشغب التي حدثت أثناء النزال الذي أقيم بمدينة هاسلت البلجيكية، هذا الاتهام المجاني تم ترويجه بدون أي دليل، بل هناك من أقر أن الأمر كان متعمدا بغية إنقاذ بدر من الهزيمة، في نفس الاتجاه ذهبت بعض الصحف الغربية هنا متحدثة عن شغب المغاربة و مسألة انقاذه من الهزيمة، و لا حديث عن مسؤولية البولونيين طبعا لأنهم اروبيين أصحاب البشرة البيضاء، أنهم متحضرون، بنفس المنطق الذي تعامل معه الإعلام الغربي مع اللاجئين الاوكرنيين، قيل عنهم أنهم مثلنا متحضرون، و بذالك منحت لهم عدة امتيازات للحصول عن الإقامة…
في الواقع أن الجمهور البولندي هو من أحدث الشغب عبر عناصر هولكانس التي ينتمي إليها اركاديوس، الذين دخلوا إلى الملعب مجردين من الملابس العليا للجسد.

تقنيا، بدر هري لم يكن خاسرا حتى يستعين بالجمهور، لعب جولتين، من غير الضربة التي أسقطته أرضا كان هو المسيطر في اللقاء. لقد سبق لبدر أن خسر و لم يستعين بالجمهور! من يقول ان بدر كان سيخصر اللقاء لا يفهم شىء في هذه الرياضة.
في لقاءته الاربع الأخيرة التي خسر فيها كان بدر هو المسيطر، في اللقاء الأول مع ريكو أسقط بدر هذا الأخير و سيطر على اللقاء لكنه انسحب بسبب الإصابة نفس الشئ في لقاءه الثاني كان هو المسيطر و أسقط خصمه ريكو مرتين و انسحب بسبب الإصابة، نفس الشيء حدث مع خصمه بنجامن، كان بدر هو المسيطر و أسقط خصمه مرة واحدة لكنه خسر. في نزاله مع اركاديوس ما قبل الأخير كانت سيطرة تامة لبدر و اسقطه ثلاث مرات لكنه هزم بضربة قاضية. جمال بن صديق سيطر على اللقاء الذي جمعه مع ريكو بل شوه وجه هذا الأخير لكنه خسر. أرى أنه من الغباء أن نقول ان اللقاء كان سيكون لصالح خضم بدر لهذا أحدث الجمهور الشغب ليتم وقف النزال.
لا للعنصرية، بالمناسبة اليوم هناك مسيرة ببروكسيل ضد العنصرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة