دياسبورا

نشضاء حراك الريف في أسبانيا يطلبون من الحكومة الاسبانية الافراج عن المواطنين الريفيين المعتقلين فى مورسيا

الحراك الشعبي الريفي بشبه الجزيرة الايبيرية مدريد في 22 يناير 2021

إلــــــــى: الحكومــــة الاسبانيـــــة

وزارة الداخلية الإسبانية
مندوبية الحكومة بمورسيا
تحية طيبة،
يؤسفنا أن نحيطكم علما أن مجموعة من المواطنين الريفيين من بينهم معتقلين سياسيين على خلفية حراك الريف، والمفرج عنهم مؤخرا، قد وصلوا على متن قوارب الموت الى ساحل موتريل يوم 18 يناير 2021.
إن مخاطرة هؤولاء النشطاء السياسيين بحياتهم في عرض المتوسط، يعتبر مأساة حقيقية، وعملية في غاية الخطورة، ولم يقدموا على هذا الا بأسباب الأوضاع المزرية والخطيرة التي تعيشها منطقة الريف، ونتيجة السياسة الممنهجة من طرف النظام القائم بالمغرب، المتمثلة في القمع والتهميش وحرمان سكان المنطقة من حقوقهم المشروعة، وكذلك بسبب التعذيب والسجن الذي تعرض له هؤولاء.
لكن نتأسف وبشدة، لاحتجاز 14 ناشطا، من بينهم اثنان من المعتقلين السياسيين: “جمال مونا – محمد الجوهري)، وإيداعهم في سجن CIE في مورسيا.
لهذا نلتمس من الحكومة الاسبانية الافراج عنهم عاجلا، باعتبارهم نشطاء سياسيين في إطار “حراك الريف” وطالبوا بحقوق مشروعة (الصحة، التعليم…) ولكونهم تعرضوا للاضطهاد ومهددين من قبل النظام الحاكم بالمغرب، وخاصة الناشط “جمال مونا” الذي يتابع أمام المحاكم المغربية بتهم سياسية تتعلق برفعه لراية جمهورية الريف، وأدين ابتدائيا واستئنافيا ب 8 اشهر حبسا نافذة، وقضيته امام أنظار محكمة النقض.
إننا قلقون على حياة هؤولاء المواطنين، وإذا تم ترحيلهم إلى المغرب فإنهم سيواجهون نفس مصير المعتقلين السياسيين الريفيين، الذين حرموا من حريتهم وحكموا بالسجن لمدة وصلت إلى 20 سنة للواحد، وتم تشتيتهم مؤخرا على السجون المغربية، الأمر الذي جعلهم يدخلون في إضراب عن الطعام منذ 20 يناير احتجاجا على الظروف اللا إنسانية التي يعيشونها داخل السجون.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock