fbpx
أقلام حرة

نوردين الشكوتي حكيمة ضحية اخرى من ضحايا سياسة المخزن العلوي:

نوردين الشكوتي

بعد معاناة طويلة بداخل مدينة مليلية في احدى المراكز الخاصة للايواء، حكيمة إمراة ريفية لفظت انفاسها الاخيرة في الايام الاخيرة بعد ان ظلت عالقة رفقة العديد من المغاربة العالقين بدورهم بهذه المدينة الذين كانوا يريدون العودة بدورهم الى الريف فمنعتهم السلطات المخزنية بعد ان اغلقت الحدود بسبب وباء كورونا مما جعلهم يشعرون باستياء كبير تجاه السلطات المغربية بعد ان تجاهلتهم و من دون ان تتخذ اي اجراء عاحل لاجل حل من مشكلتهم ،


و مع مرور الوقت تازمت اوضاعهم بسبب طول مدة انتظارهم نتج عن ذلك وفاة حكيمة التي فارقت الحياة بعد ضغوط نفسية خطيرة ، لكن بعد انتشار خبر وفاتها بالمنطقة سارع المخزن العلوي الاجرامي الى فتح الحدود و السماح لكل العالقين بالدخول الى الريف من اجل التغطية على جريمته الشنعاء في حق الضحية حكيمة ، هكذا يتصرف دائما المخزن العلوي بحيث لا يتدخل لحل المشاكل الا في حالتين ، إما ان يتستر على جراءمه او خروقاته ، او بدافع المصلحة و لا يراعي مصلحة المواطنين اطلاقا ، هكذا يفكر المخزن العلوي بحيث يضع مصلحته فوق كل اعتبار ، اما المواطنين فليذهبوا الى الجحيم .

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock