أقلام حرة

نوردين الناظوري يكتب في هذه الأيام لن تجد أسوأ من ثلاثة أشخاص.

متابعة حراك الريف

الأول : هو الذي يسخر من هذا الوباء الفتاك و يقضي يومه بالسخريه و الضحك و محاولة الظهور كشخص مرح في شيئ كهذا .. ممكن نتقبلوا السخرية و الساركازم في كرة القدم و السياسة و ممكن حتى عن الحياة و الوضع الذي نعيشه لكن تسخر من مرض فتاك! صدقني وجهة نظرك ستتغير إذا أُصبت به أو أصاب عزيز عليك.

و الثاني : هو الذي يستغل المرض في رفع الأسعار ، يرفع سعر المنظفات و المطهر و الأدوية المستخدمه للتقليل من انتشار المرض .. أتساءل فقط أين ستذهب بهذا المال إذا أصابك المرض و فقدت حياتك أو أُصيب به ولدك و رأيته يتقطع أمامك و أنت و مالك و استغلالك لن تنفعوه بشيئ .. هذه الفئة قبيحة و نسأل الله الهداية لنا و لهم ( كنت سأدعي عليهم لكن الدعاء بالهداية أفضل )

و الثالث و الأخير و الأسوأ : هو الشخص الذي يعصي الله ليل نهار ولا يفكر حتى في التوبة و الرجوع إلى الله لكي يرفع عنا هذا الوباء الفتاك .. رغم اقتراب الخطر منه و من محبيه تراه يستمر في المعصية و الذنب ، قوم سيدنا موسى عليه السلام مُنع عنهم المطر و الغيث بسبب عبد واحد واحد فقط! كان يعصي الله و لم يُّرفع عنهم هذا العذاب إلا عندما تاب هذا العاصي و في مجتمعنا و زمننا ما أكثر العُصاه و ما أكثرهم ( الهم لا تجعلنا منهم ) ، رسالة من الجميع و أولهم أنا علينا أن نتوب و نرجع إلى الله فقد يكون هذا العذاب بسببي أو بسببك.

نسأل الله أن يهدي هؤلاء العُصاه و يهدي جميع خلقه و أن يُبعد عنا هذا الوباء.

إضافة تعليق

اترك رد

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock