المغرب

هشام شارم يكتب عن المختطف محمد غلاّت

متابعة حراك الريف

هذا اللي فالصورة شاب مغربي فمنتصف الأربعينات، سميتو محمد غلاّت، من مدينة تازة و بالضبط منطقة الكوشة.
محمد مزوج و عندو 3 أطفال، مجاز فالأقتصاد ، ماستر العلاقات الدولية مشا للولايات المتحدة الأمريكية باش يقرا فيها ثلث سنين و جاب منها ماستر في الأعمال ، من بعد ما سالا قرايتو إستقر تما و بدا فمجال البيزنيس و خدم كمدير مبيعات فشركة روسية عالمية سميتها غاز بروميوم المتخصصة فمجال العقار.

قرر محمد يدخل نهائيا للمغريب قبل سنوات و بالضبط ف 2008، و جاب معاه مشروع بقيمة مليار دولار من بعد ما إقنع الشركة الروسية تجي تستثمر فشمال المغريب، رابط مقال صحفي كيدوي على هاد الخبر .

يا ريت محمد ما دارها و بقا عايش حياتو هو و وليداتو هاني فميريكان، إنقلبات حياة هاد الشاب فالمغريب لجحيم، و قصتو أغرب من الخيال.

ف 2012 غادي يتعتقل فأحداث تازة اللي عرفاتها هاد المدينة بين الحكومة و المتظاهرين، و هذا فيديو من اليوتيوب كتطالب فيه الأم ديالو من العاهل المغربي يتدخل لإطلاق سراحو،

.
توجهات ليه تهمة التجمهر غير المرخص و رشق القوات العمومية بالحجارة، حيت كان هو ممثل لجنة الحوار ديال الساكنة ديال الحي مع السلطات، و محمد كان جاي بعقلية أمريكية و بان ليه لخواض فا شداتو النفس على الحكرة و الظلم اللي عرفاتها أحداث تازة خصوصا داك الإرتفاع الصاروخي ديال الكهرباء ديك الوقت و خذا قرار أنه يوقف بجانب الساكنة مع هو قاري و عندو مع النقاش الأكاديمي ، فا كان الجواب ديال الدولة ست شهور د الحبس.

من بعد ما خرج من الحبس، مشا محمد غلات دار أكاديمية لتعليم اللغات فأحد العمارات المملوكة لسياسي و رجل أعمال معروف فتازة، و هنا غا يبدا الجزأ الثاني من مسلسل العذاب اللي تكتب على هاد الشاب من نهار فكر يرجع للبلاد.

محمد بحكم نشاطو النضالي و اللي بسبابو تشد فالأول، قرر هاد المرة يخوض غمار سباق الإنتخابات المقبلة، هادشي خربق الحسابات ديال مافيا السياسة فديك المدينة فكان لازم البحث عن طريقة للتخلص نهائيا من هاد الشخص المزعج.

دارو ليه قالب و لا في الأحلام، محاولة تفجير و إحراق العمارة اللي عندو فيها أكاديمية تعليم اللغات، شهد فيه العساس و الكونسييرج ديال ديك العمارة و تعتاقل نهار 24 يونيو 2020 من بعد ما مشا يشكي محمد غلات بصاحب العمارة فالعمالة و تلاح فالحبس د تازة.

أثناء الإعتقال ديالو فتازة، كتب شكايات بزاف لمدير السجن و لمديرية السجون حول الإكتظاظ و الأوساخ و الجوع و رشّهم بمبيد كيماوي مضاد لكورونا، يعني حتى و هو فالحبس الحس النضالي ديالو ما وقفش، و إستطع أنه ينال تعاطف السجناء اللي معاه و سناو معاه على ديك الشكاية.

دخل فإضراب عن الطعام و الجواب عاوتاني ديال السلطات كان هو الترحيل لسجن تولال 2 فمكناس و وضعه فزنزانة إنفرادية، و راه ملاوح ليومنا هذا دون محاكمة.
هادي أكثر من شهر ، كتقول عائلة محمد غلات ما دوا معاهم من نهار داوه للسبيطار و دكّوا ليه إبرة من بعد ما بقاش كيقدر يوقف على رجليه و حاطّينو فوق كرسي متحرك، الأم ديالو الكبيرة فالسن غا تحماق و كتعذّب يوميا باغا تعرف مصير ولدها، ولادو و مراتو فميريكان ما قدروش يقولوا ليهم والو، باش ما يتحطموش تا هوما و يتكرفصوا نفسانيا.

من لي تواصلات معايا عائلة هاد الشاب باش نكتب على الحالة ديالو، دخلت كعادتي لغوغل باش نقلّب على مصادر أخرى لهاد الخبر و نسمع لوجهة النظر الأخرى، لكن ما لقيت تا شي موقع إخباري أو جمعية حقوقية دوات على هاد الموضوع بإستثناء بلاغ يتيم واحد و وحيد للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تازة، غا تلقاه فهاد الرابط http://bit.ly/3u5jk2c.

الأم ديال محمد غلات الحاجة عائشة كتناشد الحقوقيين و الصحفيين و أصحاب القرار يتدخلوا لإنقاذ حياة هاد الشاب اللي إنقلبات حياتو من إطار عالي فشركة عالمية لسجين ملاوح فالحباسات و قرّب يفارق الحياة بسبب إصرارو على الإضراب عن الطعام نتيجة الحكرة و الظلم اللي كيقول أنهم تعرض ليهم من نهار قرر يسمح فميركان و يرجع يستثمر فوطنو الأم المغريب.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock