أقلام حرة

هل إحياء قضية الشهيد آيت الجيد له علاقة بحراك الريف و تداعياته؟ و ما الهدف من ذلك ؟

نوردين الشكوتي

بعد ان ألغت بعض الدول الاوربية قرارها الذي كان يعتبر المغرب بلدا آمنا مما يعني ضمنيا سحب الثقة من المغرب و مؤسساته التي استعملها للانتقام من حراك الريف و قيادته ،و كانت هولندا اول من عبرت عن ذلك بعد ان رفضت تسليم سعيد شعو بدعوى ان القضاء المغربي غير نزيه و لا يقدم ضمانات المحاكمة العادلة و هو ما لاحظه الكثيرون اثناء محاكمة نشطاء حراك الريف ،و في ظل هذه التطورات و الضربات التي يتلقاها المخزن فلم يكن امامه سوى افتعال قضية يمكن ان يصل صداها خارج الحدود لاجل اعادة ثقة شركاءه الأوربيين في مؤسساته مما جعله يختار قضية ايت الجيد بشكل خاص لاجل إنقاذ ماء الوجه و من المحتمل ان يقدم حامي الدين ككبش فداء لاجل استعادة هذه الثقة لانها مهمة بالنسبة إليه و لا يمكن ان يفرط فيها لأسباب تتعلق بمصالحه الاستراتيحية مع الاوربيين و تخوفه من تطور مواقفهم التي قد تكون في صالح الريف و الصحراء معا مع مرور الوقت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق