ثقافة

هل تعرفون الفنان الريفي الذي نعى نفسه في شخص فؤاد (ومات فى المتوسط )

اجعوض محمد

 عبد السلام هو من شباب إحدى أشهر الأحياء الشعبية بالحسيمة( السوق أو دهار نمسعوذ) والده المرحوم السي مكي أشهبار ( أحد الأطر الصحية الذي أفنى عمره في خدمة الإنسان كجندي مجهول) وهو خال فناننا العزيز جمال حميد (من مؤسسي تواتون) المستقر بأوتريخت الهولندية ، كما هو خال كذلك للإخوة بلحاج: جمال ع الصمد وإبراهيم
– الفقيد تلقى تكوينا مهنيًا في المدرسة البحرية قبل أن يشتغل بحارا بجانب آخرين الذين جمعتهم به مرحلة النضال النقابي الذي ساهم فيه ع السلام ميدانيًا وفنيًا بحيث شارك في عدة تظاهرات فنية لفائدة العمال كما في باقي مواقع النضال الجمعوي والجماهيري عموما ..لقد كان فنانا محبوبا من لدن الجميع يغني الألم والأمل ويستشرف الغد المشرق الذي لطالما حلم به رفقة جيله الشبابي …كان مرتبطا بقيثارته حد الالتحام بعضهما ببعض!!!
– هذه الصورة أعلاه لفقيدنا ع السلام التقطت في حفلة زفاف صديقنا جمال حميد ، وبالمناسبة فقد تناوبنا غنائيًا على هذا الميكروفون المعطوب والجريح واليتيم في فرحة تلك الأمسية العائلية ..
-كباقي الشباب الطموح لحياة أفضل ، فكر ع السلام في مغادرة الوطن اضطرارا هربًا من الذل والعار …فرتب وخطط للرحلة دون سابق إعلان حتى فاجأتنا تلك الفاجعة المشهودة لليلة الجمعة 15ماي 1992 !!!فاجعة غرق 24 شابًا في عمق بحر Estrecho كان ضمنهم فقيدنا ع السلام الذي ظل يقاوم مؤامرة الموج والموت طوال الليل إلى بزوغ الفجر لتنطفئ أنفاسه إلى الأبد ضمن كوكبة من خيرة أبناء الريف لم ينج منهم سوى 04 منهم الشاب المحبوب أمحمد بوحذيذ الذي كان له الفضل في تفجير هذه المأساة. عبر تقرير وحوار أنجزناه معه في إطار الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الحسيمة وقتذاك ..وهو العمل الذي استرعى انتباه الصحافة الوطنية والدولية بشكل قل نظيره ؛ فسارعت قناة 2Mالى دعوة المكتب المركزي ل AMDH للقاء تلفزي حول موضوع الهجرة السرية ؛ غير أن الإخوة في المركز أحالوا مسؤولي القناة على فرع الحسيمة الذي كان له الفضل في كشف خبايا هذا الملف بكل نزاهة وتجرد وموضوعية حقوقية . وبالفعل تمت دعوة الفرع لهذا اللقاء والذي انتدب بدوره الأخ أحمد البلعيشي لمناقشة الموضوع ببرنامج “لقاء” في حلقة انتهت كما هو معلوم بطبخ ملف اعتقال عضو مكتب الفرع الأخ أحمد البلعيشي الذي عرف وقتذاك بمعتقل 2M وإيداع السجن بعد الحكم عليه بسنتين سجنا نافذة …
أكتفي بهذا ؛ وللحديث بقية لما يحيلني عليه هذا الحدث الأليم من ذكريات لا تقبل النسيان ..

من منكم لا يعرف عبد السلام اشهبار الذي ينحدر من قبيلة ايث ورياغر.. الفنان الذي غنى عن غدر الامواج ..( fouad fouad yaccith rabhar.).. وغدر التاريخ ( inasen imidden ).. لكن شاءت الاقدار ان تطفء شمعة حياته برياح امواج المتوسط .

يقول محمد الزياني يوم الجمعة15/05/1992 هو التاريخ الذي اكسرت فيه آمال 20 شابا ابتلعتهم أمواج منطقة “استريشو” البوغاز .. كان في مقدمتهم : اشهار عبد السلام – محمد اكوح – سعيد ابركان – بلحاج سعيد – المكنوزي يونس -الحجاجي حسن – القلوي عبد العزيز – فؤاد ألمان – الستوتي مصطفى -الشاوني يوسف -قوبيع عبد الحفيظ – علي…وحسن..و و و و. .لم بنج من الكوكبة المشكلة من 24 سوى 4 أحدهم هو أحمد بوحذيذ الذي ساهم كثيرا بعد ذلك في التعريف بالحدث وتفاصيل المأساة (وحواره معنا – من موقع صحفي وحقوقي – لايزال شاهدا إلى اليوم ) وتقرير فرعAmdh بالحسيمة عن الواقعة التي اهتز لها الضمير الإنساني وقتذاك ..هو الذي جعل قناة 2M الحديثة العهد .وقتذاك,,تستدعي ممثلا للفرع لإلقاء المزيد من الضوء على الفاجعة. . فحضر وقتها الاخ البلعيشي أحمد في ذلك البرنامج المعلوم “لقاء” الذي خرج منه مباشرة نحو سجن عكاشة بأمر”من جهات عليا” بعد أن حكم ب سنتين.سجنا ..سمي على أثرها البلعيشي بمعتقل 2M…
نعم … فعبدالسلام اشهار كان من طينة شبابيةخاصة وقد ودعته في ذلك اليوم بمرثية لذكراه الأولى 1993 اقتطفت منها التالي:” …إنه الشاب الذي لم ير في مسيرته الدراسية ضمانة لتحقيق امانيه.. اضطر لركوب وعشق البحر بحارا.. وظل يكدح ويكابد بكل ما أوتي من عزم..عانق العمل النقابي منذ البدء. .بموازاة ذلك. .حمل عوده /قيثارته وغنى للمحرومين والمهمشين …حاز بذلك على مكانته بين مبدعي الأغنية الأمازيغية في الريف…لم يتوان لحظة عن المساهمة في العديد من التظاهرات والأنشطة الثقافية: العمالية منها والجماهيرية عموما. غنى للبحار للفلاح. .للعامل. .للطالب. .حمل صليبه معه وهو يشق عباب الأغنية الأمازيغية التي أتقن نظم كلماتها. ..حتى عرف بموهبة مزدوجة شعرا وموسيقى. ..مما جعلنا نقر بمعاناة الأغنية هذه بعد رحيل صاحبها. ….يرحل عبد السلام تاركا اغانيه . ..التي تجعلنا نخلد ذكراه الأولى اليوم باغنيته/ وصيته الاخيرة : ” انخس انيري” ( مصرون أن نكون)
اناسن اميدن نشنين نخاس انيري. …..


….
الى: اضيشضح بنعمان تغنانت اريري. … اناري سواوار انغ ادنار2امزكارو اني .
رحمة الله عليه في ذكراه 24 .
..
ملااحظة: هذه الصورة التقطت للمرحوم عبد السلام في حضورنا بحينا وحيه الاصلي بالحسيمة ” دهار نمسعوذ” والمناسبة حفل زفاف ابن عمته : الفنان والمبدع الذاىع الصيت بهولندا : جمال حميد .
بقلم ناصر بن صديق

عبد السلام أشهبار الحق في الوجود والأمل الوضاء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الراحل عبد السلام أشهبار من مواليد سنة 1969 بالحسيمة، وهو فنان موهوب اختطفته أيدي الموت ملء عرض البحر ، في طريقه إلى “الفردوس الأندلسي” انطلاقا من ساحل تطوان وذلك خلال الليلة المشؤومة (4 ماي 1992).. كان الفقيد على متن قارب موت بمعية أربعة وعشرين شابا قضى جلهم، ولم ينجُ منهم سوى أربعة فقط.
– قبل أن يقدم عبد السلام أشهبار على الهجرة السرية خاف أن يطمس الزمن والنسيان اسمه، فسارع إلى تسجيل شريط صوتي ضمنه باكورة أغانيه التي كانت تعد بأفق فني متميز من حيث اللحن والأداء والكلمات: أناشيد أمل ويأس، ومشاحنات عاطفية جارحة، وغوص في أسئلة المصير الوجودي للإنسان؛ وفي ثنايا كل ذلك احتجاج عارم على شروط العيش التي تدفع شابا موهوبا وذكيا في مقتبل العمر إلى المراهنة بحياته، هو الذي غنى وعينه على البر الأندلسي:
مارا والو تودارث mara walu t’udath
أتاف ذينّي راخارث   ataf dinni rakhath
)
إن غابت الحياة فأهلا بالممات(
بطريقة سلمية، بعيدا كل البعد عن العنف وأشكاله، وبدون تهجم على الأمازيغ ولومهم وإلقاء كل المسؤولية على عاتهقم، يريد أن يوصل رسالة إلى من يهمه الأمر بحقه في الوجود، ويعطي أملا لذويه في تحقيق الذات وفرض الهوية بدون تسرع أو خلق إشكالية نحن في غنى عنها.
وار تقنيض شي أيوما    war taqnidchi ayuma 
لا تيأس.
وبدون نظرة تشاؤمية للمستقبل، من سيعلم ماذا سيقع غدا، تحكم بالصبر وتمنع به، فهو أجمل ما يمكن عمله، الصبر نظرة أخرى للأشياء فتحلَّ به. من البداية يحارب القنوط ويتسلح بالأمل، أمل وضاء ينير الطريق ويبشر بالخير.
زوغار ثسيريت  zuɣar t’sirit  
البس حذاءك،
تحرر من قيودك وتحرك، لا تستسلم للكسل، فللعدم وجوه تنسف حياة الإنسان من الداخل والخارج، ولا جدوى من الجلوس الذي لا ينجم عنه إلا الملل والاكتئاب.
أوكور زاث نسن  سوعفار   ugar zat’ nesan su3affar 
تقدمهم وتبختر أمامهم، هؤلاء الذين لا ينظرون إليك إلا بنظرة تحقيرية ودنيوية، لا تتركهم يستهزئون بك ليعقدوك ويحاولوا أن يقتلوك معنويا ولا يترددون في تصفيتك جسديا إذا سنحت لهم الفرصة.
جبد خاسن إيري   jebad khsan  iri
تعال عليهم وامش مرفوع الرأس، لا تخف منهم ولا تحذرهم وإن تعتبرهم، فإنهم عبارة عن لا شيء وإن كانوا يتوهمون ذلك العكس المقيت الذي سينقلب عليهم في يوم ما.
إئاسن  إميدن   inasan  imidan 
قل للآخرين الذين يجهلوننا أو يتناسوننا أو يحاولون ذللك، بوعي أو عدم وعي، بطريقة أو بأخرى، المتعاملين معنا بسلاح الإهمال أن يتأكدوا بأننا:
نشنين نخس أذ نيري  nechinin  nkhas aniri 
بأننا موجودون وأننا نريد أن “نكون” وبدون مساومات، مادام لدينا الحق في الوجود، كيفما كان هذا الوجود وكيفما أرادوا له أن يكون، مهما كان الوضع وبأي ثمن، ولا نريد أن نكون عرضة للإبادة فردية كانت أو جماعية، مادية أو معنوية. بتلخيص العبارة، نحب الحياة ونحب أرضنا ولا يمكن لنا أن نعيش بدون هويتنا.
كيغ د خ يمرابضن  kighd   kh imrabdan 
مررت بالأولياء الصالحين، الواقفين بجانب الإنسان والأرض، الحاميينه من الشر ومن كل أذى قد يمس به، والعارفين بما يدور في داخله وما يجري على الأرض.
سقسان يي خ وراجي   saqsanay kh uraji 
هنا نجد أنفسنا أمام مفهوم آخر، فالمتعارف عليه، أن المريدين على الأولياء هم من يسألون ويتوسلون، أما عبد السلام فيفاجئنا بالعكس، الأولياء هم من يطرحون السؤال ويبحثون عن الجواب، عن سبب الانتظار. هنا نجد أيضا الأولياء يسأمون من سكون الأمازيغ، ينتظرون القيام ويحثون عن الحركة.
مين إيجين ءيمازيغن   min ijjin imaziɣan  
لماذا الأمازيغيون؟ هل هذه مقارنة مع الآخر أم توبيخ للذات أم هما معا؟
وار نتيري وار نهوكي؟    war ntiri  war nhokki 
لا نحرك ساكنا؟
هنا قد يكون الشاعر هو المتكلم والمتمم للسؤال بصيغة الجمع، ولا ينكر قسطه في تحمل المسؤولية في هذا الانتظار، ولم يلق هذا على عاتق الآخرين فقط، أم الأولياء أنفسهم من يطرح السؤال ويعترفون بإهمالهم للقضية؟
استغراب وتساؤل يطرحان أسئلة لا حدود لها: ما هو سبب الانتظار؟ أهناك دوافع خارجية أم عوامل داخلية؟ إحباطات سابقة؟ افتقار لرؤية واضحة المعالم؟ …
نشنين ذ ءيمازيغن    nchnin  dimaziɣan  
نحن الأمازيغ، أبناء هذا الوطن وجذوره 
عاذ أوخا أنيري  ɛad ukha aniri 
انتظروا، لا داعي للسرعة، طال الزمن أو قصر سنكون أراد من أراد وكره من كره، رغم أنف كل معرقل واستبدادي، وسنرى من سيضحك في الأخير.
أد نعذر ثيباديوين   anaɛdar thibaddiwin 
نحسن الوقفات، نمعن في النظر، نكون نظرة وخطة عمل، وبعد ذلك يتبين لنا ماذا سنقوم به خطوة بخطوة.
وانتقليق كي ثكري    wan tqalliq gi thikri 
بدون تسرع، قد تؤدي العجلة إلى الهلاك أو إلى طريق آخر قد يكون مسدودا، قد يكون إيجابيا، قد يكون سلبيا، وقد يعود علينا بالفشل.
مارا دوقزن واجاجن      mara ttuqzan wajjajen 
أنزار أذ يوث خ رغاشي   anzar adyaweth  kh rghachi 
خ وفادجاح ذ وبحري  kh ufadjaḥ d ubaḥri  
أذ شضحن كي دماني  adchadḥan gi dmani
إذا أتى الوقت المناسب وانقلبت الأوضاع، ستعم الفرحة العباد ويملأ السرور القلوب، يرقص الفلاح والبحار وتزدهر الحياة.
أذ يشضح بنعمان    adichdaḥ bennaɛman 
ذ تاغنانت ئوريري  d taghnant n uriri
سترقص شقائق النعمان تتعنت الدفلى، “بنعمان” هي الأنا/الهوية و أريري هو الآخر/المستبد.
أناري سوا وار نغ   anari s wawar neɣ 
أد نار أمزكارو ني   ad nar amezgaru nni
سنكتب آنذاك لغتنا وسترجع المياه إلى مجاريها.
ثيموزغا+ محمد ششة مطعم بمعلومات الأستاذ عبد المنعم الأزرق
في هذه الاغنية الرائعة لفقيد عبد السلام اشهبار ينعي فيها “فؤاد” احد البحارة المفقودين قبالة شاطئ صباديا بالحسيمة لما اصطدم مركبين للصيد واحترق احدهم لينجو كل الركاب باستثناء فؤاد . سوف تشاء الاقدار ان يغرق عبد السلام في مضيق جبل طارق ليكون قد نعى نفسه في شخص فؤاد .ففي ليلة خريفية من شتنبر من سنة1992سوف يخوض عبد السلام ومايير(أهروش مصطفى) واقيعان علي وآخرين مغامرة العبور الى الشواطئ الاسبانية لينتهوا جميعا في قعر البوغاز وليصبحوا بدون قبور هؤلاء الرائعين الثلاثة اتذكرهم ونحن نناقش مواضيع اكبر منا في تلك السنوات الموصوفة بسنوات الرصاص .اتذكر عبد السلام وهو خارج من القسم(ثانوية علي الشريف) مصفد اليدين ويحيط به عدد كبير من البوليس منهم السري والعلني .في تلك المرحلة التي كنا مستعدين للقفز من الطابق الثاني (كانت هناك حالات من هذا النوع) كي لا نصبح بين ايدي اولاءك الهمجيون .مايير ذلك المارد القوي الجبار البروليتاري المثقف الذي تعلمت منه الكثير الذي اصبح بائعا للخضر كما ان عبد السلام كان قد اصبح بحارا قبل ان يخوضا التجربة المأساوية : الهجرة سرا الى اسبانيا ليلقوا مصيرا كان مشابها للكثير من المغاربة الذين تقطعت بهم السبل في هذا الوطن المغتصب ان هذه السنة 1992 كانت الاكثر مأساوية على الاطلاق فيما يخص الهجرة السرية .

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock