أقلام حرة

يا أمازيغ اتحدوا وأسسوا دولكم

سعيد ختور

بفضل التغيرات السياسية التي تعرفها منطقة تامزغا في الآونة الأخيرة، أصبحنا أمام خيار واحد و اوحد، أنه لا بديل عن قيام دول أمازيغية مستقلة في شمال إفريقيا، لذلك فمن يطلب من النظم العروبية التي زرعتها فرنسا الإمبريالية لرعاية مصالحها بمنطقة تامزغا، أن تعترف بحقوقه و ثقافته فوق أرضه، كمن يطلب من السارق إعادة ما سرق منه. الحملة التي أطلقت حاليا في المغرب لإضافة الأمازيغية في البطاقة الوطنية لا تجدي نفعا رغم دسترة الأمازيغية، لأنه بكل بساطة النظام المخزني يلعب على الوقت، لا يريد من الأمازيغية أن تكون لغة فاعلة كما هو واجب وهذا ما يؤكده الدستور المخزني الذي يقول: “وتبقى اللغة العربية لغة رسمية…”، اي انه رغم إدراج الأمازيغية في الدستور، لكنها لغة غير فاعلة في المجتمع، اي انه أي اعتراف من المخزن فهو أعرج إن لم نقل اعمى. لا بديل عن قيام دول امازيغية و نحن أبناء تامزغا مستعدون من أجل العمل على تحرير أرضنا الطاهرة من قبضة اللصوص – العروبيون.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock