أقلام حرة

يا من لا تبالون أن ترقصوا على الجراح وجثث الشهداء ..

boutakhrit mohammed

تحية ممزوجة بنكهة الريف لأرواح شهداء الخميس..
بين “احتفالات نَّاير” وجراحات خميس 84..
احتفالات تُثير جروحا قديمة…
يا من لا تبالون أن ترقصوا على الجراح وجثث الشهداء ..
لا ترقصوا على جراحنا .. ولا تركبوا على احداثنا.. فهذا الركوب يرهقُ سفينَتَنا..
ومن لم يزد شيئا على احتفالات ” نَّاير” فهو زائد عليه !!

في شتاء ماض ٍ كنا معاً ، قبل ان يبتلعنا الزحام انهمرت الدماء على الطريق الرمادي هناك .
أتذكر اني وصديقي حين هربنا من الجند، بعد خروجنا من ” المطار / الثانوية” اختبأنا في إصطبل بحي “المطار” قبل ان يصبح الحي اليوم حيا “راقيا”.
شعرنا بخوف عابر في ذاك اليوم الشتائي الذي ابتلع ريحه أصواتنا المبحوحة ، لكن ثمة صوتاً بعث الدفء الى قلوبنا كان ينادينا الى وسط المدينة ، يحتوى خوفنا وضياع خطواتنا بين آلاف الخطوات ..
تساءلنا..كيف نصل الى المدينة ، والجند يملأ كل الامكنة ؟
لكننا وصلنا.. وفي الغد كان ما كان..

عشناها من ألفها الى يائها…لا زلت أتذكر كل تفاصيلها..
انتفض الشعب ليسجل أروع ملاحم البطولة، وبصدره العاري واجه أعتى اليات البطش والقمع ، شعب قال كلمته.. سجل في التاريخ أروع صفحاته.. صفحات تعطرت بدماء الشهداء.
انتفاضة يناير .. تاريخ يتطلب التسجيل و التحقيق والتوثيق.
عشنا طولا وعرضا في قلب الحدث و رئتيه وتظل تفاعلاتها و تداعياتها، وعلى توالي السنوات و الحقب ، حية متقدة فينا..
تتقلب و تتمطى في طيات ذاكرتنا لكأنها اخذت مواقعها و تمددت في سياق الزمن..بل وهي كذلك..
ف:لا قوات خارجية ولا…ولا… ولا هم يحزنون..
هي ارادة شعب… انتفاضة خبز ..انتفاضة جوع .. انتفاضة تلاميذ…انتفاضة شعب. ارادة شعب.
واليوم احتفال آخر … وجروح قديمة…
يا من لا تبالون أن ترقصوا على الجراح وجثث الشهداء ..
لا ترقصوا على جراحنا ..
المجد للشهداء .. الحرية للمعتقلين .. والخبز للجميع..
تحية ممزوجة بنكهة الريف لأرواح شهداء الخميس..في هذا اليوم الحزين.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock